النيلين
بيانات ووثائق

توضيح للرأي العام من وزارة العدل

نصر الدين عبد الباري

توضيح للرأي العام من وزارة العدل
في البدء نسأل الله الرحمة لشهداء الطائرة التي سقطت واحترقت أمس الخميس بمدينة الجنينة، ولآلهم وأصدقاءهم وكل الوطن الصبر والسلوان.

تود وزارة العدل أن تبين أن السيد وزير العدل كان قد قرر الرجوع إلى الخرطوم دون الوفد لأنه كان مسافراً إلى خارج السودان ليلة أمس؛ بعد صعوده إلى الطائرة وجلوسه وحرسه على مقعديهما دخلت امرأتان كانت تحمل كل منهما طفلاً وكان مع إحداهما زوجها (على ما يعتقد السيد الوزير)، والذي كان يحمل كذلك طفلاً. طلب أحد أفراد الطاقم من النساء الخروج من الجزء الذي كان يجلس فيه السيد الوزير والجلوس في الجزء المخصص للشحن من الطائرة. هنا قال له السيد الوزير إنه لا يمكن لهما الجلوس مع طفليهما في ذلك الجزء من الطائرة، لكن أفراد الطاقم كانوا يصرون على ذلك بسبب محدودية المقاعد. فقرر السيد الوزير في تلك اللحظة النزول من الطائرة والرجوع إلى المدينة وطلب من الامرأتين الجلوس في مكانه ومكان حرسه الشخصي. غادر السيد الوزير المطار إلى مقر الأمانة العامة لحكومة ولاية غرب دارفور، حيث كان نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء وبقية الوفد يعقدون لقاءً مع مجموعة من المجموعتين القبليتين المتصارعتين بمدينة الجنينة. بعد انتهاء الاجتماع مباشرة، علم السيد الوزير أن الطائرة التي كان ينوي السفر بها إلى الخرطوم قد سقطت لسوء الحظ، واستشهد كل من بداخلها. نسأل الله، مرة أخرى، أن يتغمد شهداء الطائرة برحمته الواسعة وأن يلهم آلهم وأصدقاءهم والوطن بأسره الصبر والسلوان.

*إعلام وزارة العدل*
٣ يناير ٢٠٢٠

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


6 تعليقات

محمد السناري 2020/01/04 at 3:54 ص

وزير وهم.. مطلعين بيان عشان عايز تورينا كم انت شهم ونبيل !!

رد
أب لمبة💡 2020/01/04 at 4:32 ص

القصة دي بتشبه الفازلين المجلبطو الوزير ده في وشو عشان يلمع كما تشبه بدلته وكذلك تشبه دقينته الراسما بكحل ول صبغة دي

رد
محمد حسين 2020/01/04 at 5:16 ص

موقف انساني واضح جزاك الله خير.. هههههه

رد
ود بندة 2020/01/04 at 5:27 ص

إنذار من الله لوزير العدل.
اذا لم تعدل.سوف يعاود الناس رفع ملفك لله مره ثانية. بالشكوي المباشره.

رد
الواضح 2020/01/04 at 9:44 ص

المسألة يا سادة ليست شهامة او خلافه . المسألة ان الوزير يحاول معالجة جلطات الدجاج الحمدوكي الذي سارع فور وقوع الحادث لألصاق التهمة بجهاز الامن وانها محاولة اغتيال . وان الوزير نجا بفعل مكالمة جاءته من الخارج ونزل من الطائرة قبل اقلاعها بدقائق . ليثور في وجههم اتهام انكم تدينون الوزير بالمشاركة في قتل الباقين لأنه لو جاءته مكالمة كان يجب عليه تنبيه الاخرين .
شفتو الجداد الاسفيري ارعن كيف ؟

رد
سودانى مغبووووون 2020/01/09 at 8:49 ص

الطيارة طيارة شحن..
وحرسك ديل لازم يلصقو فيك
ماكان يمشو يقعدو هم فى الجزء المخصص للشحن.. ويخلو مقاعدهم للمره وشفعها..
ولايمكن خايفين عليك منها يمكن تطلع انجلينا جولى.. وتغتالك ياليوناردو كابريو.. ولا يمكن حرس سعادتك هم اصلا ماسودانيين وبالتالى ما شهمين زيك؟؟
اعمل حسابك المره دى لسوء الحظ.. المره الجايه بتكون لحسن الحظ..
سبحان الله.. انفضاء اجل ابن آدم أصبح حسب الحظ..
هاك اعلام وزارة العدل ده.. امال مدير مكتب وسكرتارية سعادتو شغالين شنو؟

رد

اترك تعليقا