منوعات

رمضان عبد المعز: عبادة الله ليست مقصورة على الصلاة والصيام والزكاة


“الدنيا محراب واسع لعبادة الله” يقول الداعية رمضان عبد المعز، أحد علماء الأزهر الشريف، منبهًا إلى أن عبادة الله سبحانه وتعالى ليست فقط في الصلاة والصيام والزكاة، وذلك في تفسيره لقوله تعالى: {وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا}، قائلًا أن معنى التبتل هو الانقطاع، أي الانقطاع لعبادة الله.

وأوضح عبد المعز عبر برنامج “لعلهم يفقهون” المذاع على فضائية دي إم سي، أن فعل كل ما يحبه الله ويرضاه سواء أقوال أو أفعال يدخل في إطار عبادة لله سبحانه وتعالى، وألا يلهي الإنسان شيء عن ذكر الله سبحانه وتعالى، قائلًا أن من تلهاه الدنيا عن ذكر الله تعالى هم من وصفهم الله بـ “الخاسرون” في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}.

وأضاف عبد المعز أن ذكر الله تعالى يجب أن يكون أولوية في حياة المسلم، فلا يلهيه أي شيء عنه، مسترشدًا بقوله تعالى: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ} فيقول عبد المعز: “لما تلاقي واحد ناسي نفسه أعرف أنه بعيد عن الله سبحانه وتعالى : وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ”، أي يصبح قرينه الشيطان، يوضح عبد المعز قائلًا: “شوف بقى لما واحد يبقى قرينه الشيطان”. وقال عبد المعز أن على المسلم أن يذكر الله سبحانه وتعالى دائمًا وينقطع لعبادته، لا أن ينتظر حتى ينهي أعماله ليذكر الله، فذكره وعبادته –سبحانه وتعالى- يقدمون على أي شيء.

مصراوي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *