منوعات

صدق أو لاتصدق المسلسلات التركية حاضرة في مكاتب ودواوين العمل


المواطن أحمد توجه صوب أحد المكاتب الحكومية حوالي الثانية عشرة ظهراً أمس الأول، لقضاء خدمة تقوم بها هذه المؤسسة، إلا أنه عند دخوله تفاجأ بعدد ثلاث فتيات وسيدة يشاهدن أمام أجهزة الكمبيوتر، التي أمامهم مسلسل تركي، أحمد رفع حاجب الدهشة حول ما آلت اليه الخدمة المدنية، خاصة وأن اليوم كان الأحد وهو مطلع الاسبوع، أحمد تساءل في نفسه أنه كيف بات الاستهتار واضحاً، وأصبحت المكاتب مثل المنازل تماماً، حيث متابعة المسلسلات التركية والهندية تأخذ جل الوقت دون مراعاة لواجبات المكتب والمنزل بالمقابل.
إيمان محمد التي تعمل بإحدى الوزارات، ذكرت لـ (آخر لحظة) مدافعة عن هذا الأمر.. عندما سألناها عن أن أوقات العمل الرسمية ثماني ساعات، وهي ساعات الدوام، ولكن في حقيقة الأمر فإن العمل فيها لا يأخذ أكثر من ثلاث ساعات، لذلك فإن باقي الوقت يجب الاستفادة منه في مشاهدة المسلسلات، خاصة وأن المكاتب بها خدمة انترنت قوية، وأضافت- ضاحكة- مجانية، بالطبع لذلك فإنني عن نفسي أحرص على مشاهدة حلقات متقدمة حتى يتسنى لي القيام ببعض الواجبات والمهام المنزلية خلال زمن المسلسل في المنزل مساءً.
اتفقت معها أيضاً ريان التي ذكرت أنها تتابع أكثر من مسلسل هندي، ولذلك تحرص على متابعة الحلقات في المكتب، مؤكدة أنه عندما يمر أحد المدراء أو من هم أعلى منها في السلم الوظيفي، سرعان ماتطوي صفحة الجهاز وتنشغل بقراءة معلومات عامة حول أمر ما، مؤكدة أن ساعات العمل طويلة، ولا يوجد عمل. إيناس قالت: إنها لا تشاهد المسلسلات خلال ساعات العمل، ولكن أحياناً تتأخر لمشاهدة المسلسل في حال فاتتها حلقة، بسبب ذهابها لمناسبة أو تدريسها، لأبنائها لخضوعهم لامتحان في اليوم التالي.

صحيفة اليوم التالي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *