سياسية

الجبهة الثورية تطالب باجتماع مع المجلس الأعلى للسلام الجبهة الثورية تدعو لتغيير جذري في مؤسسات الحرية والتغيير


دعت الجهة الثورية إلى اجتماع مع المجلس الأعلى للسلام بغرض إنجاز مهام المرحلة الوطنية والوصول بسرعة إلى اتفاقات في مجمل القضايا العالقة والوقوف على استعدادات البلاد للعملية السلمية، وقال القيادي في الجبهة الثورية محجوب حسين في تصريح لـ(الجريدة) إن الاجتماع يؤسس لشراكة كاملة لبناء السلام الوطني لتذليل الصعوبات وتنفيذ اتفاق السلام المتوقع الوصول إليه، وكذلك مساعدة مؤسسات الحكم الانتقالي حتى قيام الانتخابات الحرة الديمقراطية، ووصف محجوب حسين مؤسسات الحرية والتغيير بأنها تكرس لتبعية الهامش للمركز، مضيفاً أنها تشبه بشورى المؤتمر الوطني البائد بلافتة جديدة، لجهة أنهم عمدوا إلى “المكاوشة” و”الكنكشة” الأمر الذي لا يختلف كثيراً عن التمكين، ودعا حسين إلى إصلاح جذري لمؤسسات الحرية والتغيير حتى تواكب التغيير المنشود، مؤكداً أن مؤسسات الحرية والتغيير تحتاج إلى مراجعة كاملة، ووصف ما يجري بينهم والحرية والتغيير حالياً في جوبا بأنه حوار حول القضايا الوطنية باعتبارهم جميعاً أعضاء في الحرية والتغيير وبندية و مساواة، حوار حول جملة قضايا محل خلاف بوضوح و شفافية.

الخرطوم: حافظ كبير
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *