النيلين
سياسية

مقاومة الخرطوم: تحمل الشرطة ما جرى لمواطنين في مسيرات الخميس وتطالب بإقالة وزير الداخلية مهددة ب “التصعيد الثوري”

الشرطة السودانية

حملت تنسيقيات لجان مقاومة مدينة الخرطوم، وزارة الداخلية وقوات الشرطة، مسؤولية ماجرى لمواطنين من إصابات واختناقات وإتلاف الممتلكات التي تعرضوا لها خلال مسيرات الخميس، وطالبوا في بيان صدر ليلة الجمعة، حصلت عليه ” السوداني الإلكترونية”، بإجراء تحقيق يتسم بالمصداقية حول كل ما وقع من أحداث والكشف أمام الرأي العام عن العناصر التي أمرت أو باشرت الاعتداء على المواطنين وترويعهم وقمعهم وعدم التواني في تقديمهم إلى العدالة.

كما طالبوا بالإقالة الفورية لكل من وزير الداخلية و مدير عام الشرطة ، واطلاق سراح الموقوفين فوراً دون قيد او شرط.

وجاء في البيان تأكيدهم لرد إعتبار وجميل شرفاء الجيش الذين أحيلوا للمعاش وهم من وقفوا بجانب الثورة وساندوها وذلك حتى يعلم القاصي والداني أن كل من ناضل وناصر الثورة لن تضيع حقوقه هدراً فليس من المقبول أن يتمتع الذين خضعوا للنظام البائد وكانوا جزءاً منه بالامتيازات والترقيات، في حين يشقى الذين ركلوا الراحة إخلاصاً ووفاءاً للشعب.

وأعلنوا عن تصعيدهم الثوري دون لبس ولا مساومة، حال لم تتحقق مطالبهم بمحاسبة المتورطين في أحداث الخميس، أو حال تقاعس الحكومة التنفيذية عن مطلبهم العاجل بإقالة وزير الداخلية ومدير قوات الشرطة.

صحيفة السوداني

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

1 تعليق

عبد الله 2020/02/21 at 4:20 م

التهديد بنغمة التصعيد الثوري دي بقت مخجلة ومضحكة واثبتت فشلها التام ولو حسبنا مليوناتكم ما زايدة من عشرات والملايين دي في عقول اليسار وقحت فقط انتوا عايزين تشغلوا الناس عن فشلكم في ايجاد حلول للمشاكل الحقيقية بافتعال مشاكل جانبية للهروب للامام شوفوا نغمة غيرا الشعب بقي اوعي من النشطاء والساسة

رد

اترك تعليقا