اقتصاد وأعمال

دخول الطاقة الشمسية لـ300 أسر الشهداء


اعلن اتحاد الغرف الصناعية السوداني ومكتب الأمم المتحدة للبيئة بالسودان عن مبادرة كهربتك عندك بالطاقة الشمسية لـ 3 آلاف منزل والبدء بنموذج 300 منزل لأسر الشهداء في مدن العاصمة الثلاث بتكلفة 30 مليار جنيه ،ثم التوسع في الولايات الأخرى .

قال الدكتور الفاتح عباس القرشي المدير التنفيذي لاتحاد الغرف الصناعية ومقرر المبادرة في ورشة العمل النوعية اليوم حول المبادرة بالسلام روتانا إن المبادرة تهدف لعمل مؤسسي للطاقة الشمسية في السودان، معلنا عن فتح الباب للمستثمرين في هذا المجال والاستفادة من الطاقة الشمسية والتي يتميز بها السودان كمورد مهم، مشددا على أهمية مراقبة دخول المعدات ذات الجودة المطلوبة .

وأضاف أن البرنامج يتضمن تدريب 300 أسرة، إضافة إلى برنامج متكامل لتدريب الشباب على فنيات استخدام الطاقة الشمسية .

وكشف عن خطتهم فى المرحلة القادمة لإنتاج معدات الطاقة الشمسية .

وقال تطبق الطاقة الشمسية فى القطاع الصناعي بالصناعات الصغيرة والحرفية ، معلناً عن البدء بغرب أم درمان لتخرج كلها من الشبكة القومية والعمل بالطاقة الشمسية بمساعدة اليونيدو وبدراسة جدوى، مشيرا إلى رؤيتهم بفتح الباب للقطاع الخاص، موضحا أن بنك الادخار بدأ منذ التسعينيات بتمويل الطاقة الشمسية وسيفتح بنك الأسرة للتمويل .

وتوقع أن تخرج الورشة بقانون الطاقة الشمسية وسبل الإنتاج لبيع الفائض، وأضاف نطمح في توقيع اتفاقية مستدامة لاستمرار البرنامج، مشيراً إلى تجربة مدينة الفاشر لتغطية 70 ألف منزل .

وكشف في تصريحات صحفيه استهلاك القطاع السكني 62% من الطاقه الكهربائيه المولدة بينما يستهلك القطاع الصناعي 16% فقط والزراعي 12% والحكومي 12% وهدر 30% من الطاقة بسبب التوسع في الشبكة القومية لأسباب سياسية واجتماعية، وقال إن الحل يكمن في توفير الكهرباء عبر الطاقة الشمسية وقال إن المبادرة بمشاركة برنامج الأمم المتحدة للبيئة مكتب السودان في ظل تميز السودان بموارد طائلة تمكنه من الاستفادة من الطاقة الشمسية، واستعرض النموذج الوطني والذي استهدف 3 آلاف مشترك بالخرطوم من خلال تبني بعض المنظمات الدولية للبرنامج .

قالت سارة عبد الكريم نائب رئيس لجنة تسيير اتحاد الغرق الصناعية إن الطاقة تعد أهم مشاكل القطاع الإنتاجي وقالت إن القطاع يحرم لفترات طويلة من الكهرباء .

وأشارت إلى أن مبادرة كهربتك عندك للاستفادة من الطاقة الشمسية، لافتة إلى أن هناك حوارا تم بين العلماء ومكتب الأمم المتحدة لتزويد القطاع السكني بطاقة نظيفة آملة في تنفيذ النماذج الخاصة بأسر الشهداء .

وقالت د. سارة إن المبادرة ستطبق في العاصمة باعتبارها أكبر مستهلك للكهرباء للطاقة في القطاع السكني بالإضافة إلى وجود أكبر المصانع، وأشارت إلى أن القطاعات المستهلكة أكبر من القطاعات المنتجة وأشارت إلى استهلاك القطاع المنزلي وأن المواصلات تستهلك 80 في المئة والقطاعات الإنتاجية لا تتعدى 30 في المئة وقالت إن الهدف توفير الكهرباء للقطاعات الإنتاجية بسعر مناسب وتحويل الطاقة من المنتج للمستهلك دون الاعتماد على الشبكة القومية.

وقالت د.سارة إن المبادرة دشنت في أكتوبر 2019 بشراكة بين اتحاد الغرف الصناعية و الخبراء ومكتب الأمم المتحدة للبيئة بالسودان .

من جانبه، قال رئيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة إن الورشة تنعقد في الوقت المناسب من أجل وضع برنامج محدد للطاقة الشمسية، مشيرا إلى أن أكثر من مليار شخص في العالم لا يحصلون على الكهرباء و 3 مليارات يعتمدون على الفحم و قال إن الهدف تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري من أجل توفير طاقة متجددة داعيا إلى زيادة استخدامها لتعزيز اقتصاديات المجتمعات .

وأضاف أن مثل هذه الجهود تدعم التقدم المتوقع من خلال تنفيذ اتقاقية باريس وقال نسعى لتطبيق هذا البرنامج لإحداث التحول في مجال المناخ وتعزيز السلام و برامج الموارد الطبيعية .

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *