النيلين
اقتصاد وأعمال مدارات

خبير مصرفي يتوقع وصول سعر صرف الدولار في السودان الى 200 جنيه خلال فترة أقصاها (…)


تعطلت قطاعات اقتصادية عدة مع اتساع رقعة تفشي جائحة كورونا ولجأت الحكومة لاتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية للتصدي للجائحة بينها فرض حظر للتجوال من السادسة مساء وحتى الثامنة من صباح اليوم التالي، الى جانب تقليص ساعات العمل لمعظم القطاعات الاقتصادية كانت التوقعات بأن تنعكس تلك الخطوات على تراجع سعر الصرف لكن أيا من ذلك لم يحدث. وأكد عدد من المتعاملون ورجال الأعمال الذين تحدثوا لـ( السوداني) استمرار أسعار العملات الأجنبية في الارتفاع أمام الجنيه حيث سجل سعر الصرف للدولار أمس 145 جنيها كأعلى سعر يصل اليه الدولار مؤخرا فيما سجل سعر شراء الريال 34 جنيها والبيع 35 جنيها بينما بلغ سعر شراء الدرهم 35 والبيع 36جنيها .

وقال المتعاملون ان أكثر الجهات التي تشتري الدولار حاليا الى جانب المستوردين بعض التجار غير المعروفين في الأسواق الموازية ومن ينتمون للدولة العميقة إضافة لشراء الحكومة لمبالغ كبيرة بالنقد الأجنبي لمقابلة سداد التزامات المدمرة كول ما أدى لارتفاع حجم المضاربات بشكل غير مسبوق، فضلا عن قيام بعض رجال الأعمال والذين يملكون اصولا في الداخل ويعملون على بيع بعض مما يملكون والاحتفاظ بها في حسابات بالخارج أو يشترون عقارات في الخارج لتدني قيمة الجنيه علاوة على شراء قطاعات واسعة من الأجانب والعمالة للعملات الأجنبية وتحويلها الى الخارج فضلا عن بعض شركات الاتصالات للمحافظة على قيمة الأرباح.

وقال احد المتعاملين فضل عدم ذكر اسمه لـ( السوداني) انه بالرغم من خروج عدد من القطاعات كقطاع السفر والسياحة والطيران من قائمة المشترين للعملات الأجنبية إلا ان الطلب المتنامي للعملات الأجنبية من بعض الجهات المجهولة لديهم أسهم في ارتفاع أسعارها.

الخبير المصرفي د. محمد عبد الرحمن ابو شورة توقع في حديثه لـ(السوداني) وصول سعر الصرف للدولار الى 200 جنيه خلال فترة أقصاها شهرين، وتابع: بالنظر الى معدل الارتفاع المتسارع في الدولار وكافة السلع موضحا انه في ظرف عام واحد ارتفع سعر الصرف من 60 الى أكثر من 140 جنيها حاليا، لافتا الى ان مصادر العملات الأجنبية خاصة الصادرات وتحويلات المغتربين تعاني من عدة إشكالات مما يسهم في استمرار ارتفاع أسعار الدولار لجهة اتساع العجز في ميزان المدفوعات وارتفاع معدلات التضخم ما دفع الكثيرين لشراء العملات الأجنبية مع تدني قيمة الجنيه لحفظ أموالهم سواء كان بشراء الذهب او العقارات.

وأكد أحد رجال الأعمال فضل عدم ذكر اسمه لـ( السوداني ) ان شراء الحكومة للدولار لتمويل من جهاز الاستثمار والضمان الاجتماعي لسداد الالتزامات الخاصة بالمدمرة كول أسهم فى ارتفاع أسعار الدولار، فضلا عن عمليات الشراء لاستيراد الوقود من الخارج، مشيرا الى أن إغلاق المطار أثر على ارتفاع أسعار العملات الأجنبية لجهة توقف عمليات التهريب للذهب بإغلاقه، كما ان إجراءات وزارة الصناعة والتجارة بتقييد الاستيراد بالموافقة المسبقة دفع بعض المستوردين لبيع السلع واللجوء إلى تخزين العملات الأجنبية .

الخرطوم: الطيب علي
السوداني

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


4 تعليقات

محمود 2020/04/04 at 1:52 ص

ما فعلته الإنقاذ بالدولار في 30 سنة فعلته قحت وحمدوك مضاعفا مرتين في 30 أسبوع والفرق هو أن الإنقاذ لها إنجازات كبرى وقحت لها كلامات كبرى، وبالحسابات المنطفية فإن حكومة قحت سقطت وماتت وتحتاج الدفن فقط لا غير.

رد
جميل بثينة 2020/04/04 at 7:42 ص

ارفع الدعم يا وزير المالية البلد كلها شغاله بسعر السوق الاسود وبنى كوز يتحكمون فى سعر الدولار
وادعموا الفقراء عن طريق رجال المقاومة فى الاحياء الاكثر فقرا

رد
بشير عمر 2020/04/04 at 10:34 ص

اسكت ي كوز ي كلب تبكي بس علي الحكم ي كلب

رد
وطني 2020/04/04 at 11:54 ص

شخص الدكتور مزمل ابو القاسم في صحيفته اليوم التالي اسباب ارتفاع الدولار واتهم علناً حكومة حمدوك بهذا الانهيار
حكومة حمدوك اتفقت مع شركة الفاخر تسليمها مبالغ استيراد الدقيق وبقية المواد الغذائية بالجنيه السوداني
السؤال من اين ستأتي شركة الفاخر بالدولار ؟
بالتأكيد من السوق الاسود

ما دخل الدوله العميقه في هذه المشكلة ؟
اسألوا حمدوك الخبير الاقتصادي الذي وقف عاجزا امام هذا الاقتصاد العجيب عن سبب ارتفاع الدولار
سبعة اشهر وهو عاجز عن اتخاذ اي قرار يصب في مصلحة تحسين المستوى المعيشي للمواطن
بينما لايزال جزء من قطيع قحت يلعقون أحذية الساسه ويعبدون الطريق لصنم قادم #شكرا _ حمدوك

رد

اترك تعليقا