سياسية

اجتماع بين حمدوك والصادق المهدي يُناقش تقوية الشراكة بين المدنيين العسكريين


سلّم حزب الأمة القومي، الصادق المهدي أمس رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك مشروع الحزب ورؤيته لإصلاح الفترة الانتقالية.
وإلتقى المهدي بمنزله بالملازمين صباح اليوم رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، ووزير شؤون مجلس الوزراء السفير عمر مانيس.
وجاءت الزيارة على خلفية محادثة هاتفية “الجمعة” بين رئيس الوزراء والمهدي.
وخلال الزيارة سلم المهدي مشروع حزب الأمة القومي الذي أتى بعنوان “نحو عقد اجتماعي جديد”، و عبارة عن تحليل للأوضاع مصحوب برؤية إصلاحية لإستعادة عافية الفترة الانتقالية.

تناول اللقاء الأزمة الاقتصادية بالبلاد على ضوء الورقة المرجعية التي كتبها المهدي بعنوان “نحو نموذج اقتصادي جديد للتنمية”.
و اللقاء تطرق لأهمية تقوية الشراكة المدنية العسكرية لإنجاح الفترة الانتقالية، وضرورة تماسك الحاضنة السياسية “قوى الحرية والتغيير”.
أوضح المهدي رؤية حزب الأمة لإصلاح الحاضنة وتطويرها من تحالف إلى جبهة ذات ميثاق وهيكل منضبط، كشرط لتحقيق فاعليتها في دعم أجهزة الدولة.
وناقش اللقاء أيضاً ملابسات تجميد الحزب لعضويته لأسبوعين في إطار الضغط لتحقيق الإصلاح المنشود.
واتفق الطرفان على مواصلة الحوار.

صحيفة الجريدة



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *