عالمية

رسالة إلى المصريين: سد النهضة مجرد مشروع لتوليد الكهرباء والإعلام يستهلكه سياسيا


وجه باحثون رسالة إلى الشعب المصري، لتقليل مخاوفهم بشأن سد “النهضة”، لافتين إلى أن السد مجرد مشروع لتوليد الكهرباء لا يستهلك المياه، ولكن الإعلام يستغله للاستهلاك السياسي.

قال الباحث في الشؤون الإثيوبية والعربية أنور إبراهيم، أن هذا السد يعتبر أكبر مشروع اقتصادي تكاملي في القرن الأفريقي، مضيفا، حسب وكالة أنباء إثبوبيا أن

لديه فوائد اجتماعية واقتصادية عديدة منها توفير الطاقة الكهربائية للمنطقة.
وفيما يتعلق بمفاوضات سد النهضة قال أنور: إن “موقف السودان منحاز إلى أثيوبيا”، مؤكدا في الوقت نفسه أن “السودان بلد له سيادته ولا يتأثر بسياسات الآخرين فإن موقفه ايجابي تجاه هذا المشروع حيث لديه تجربة في الاستفادة من السدود التي تعود إلى منفعة الشعب السوداني”.

من جانبه، يعطي الكاتب في شؤون الشرق الأوسط نورالدين عبده رأيه ويقول: إن “خطة الحكومة الإثيوبية في هذا المشروع هو تحويل نهر النيل من منبع شك عبر العصور إلى مورد تعاون تستفيد منه دول المنبع والمصب بشكل خاص ودول الجوار بشكل عام”.

وأشار نور الدين أيضا إلى أن بعد أن تم إغلاق الكثير من أبواب التمويل الدولي على إثيوبيا لأسباب مختلفة ومنها ضغوط مصرية في تشييد هذا المشروع، تم تمويله داخلياً دون اللجوء إلى أطراف أخرى وهذا يطور إثيوبيا ويحولها من أمة فقيرة تعتمد على المساعدة إلى أمة طموحة تقوم ببناء هذا المشروع الكبير بنفسها دون مد يدها إلى الآخرين”.

وينوه نور الدين عن مفاوضات الدول الثلاث بأن “طول فترة الجدال تعبر عن عمق وأهمية نهر النيل قديما وحديثا”؛
مضيفا أن موقف الحكومة الإثيوبية يتمثل في عدم إلحاق أي ضرر لدول الممر والمصب لا يتناسب مع استفادة إثيوبيا من مواردها الطبيعية.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد خاطب قادة دول الجزائر وموريتانيا وتونس بشأن سد النهضة، وحسب الصفحة الرسمية زار وفد من الخارجية المصرية يرأسه السفير ياسر عثمان، مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية، الجزائر وتونس وموريتانيا.
والتقت الوفود وزراء الخارجية في البلدان الثلاثة لتسليمها رسائل من السيسي إلى قادة بلادهم، بشأن مفاوضات سد النهضة، وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن المفاوضات مع الجانب الإثيوبي فيما يتعلق بأزمة “سد النهضة” متوقفة تماما حاليا.

وأعلنت أديس أبابا، مؤخرا، عدم مشاركتها في مفاوضات “سد النهضة”، التي كان من المقرر أن تستضيفها واشنطن، الشهر الماضي، لدراسة مقترحات من وزارة الخزانة الأمريكية حول مسودة الاتفاق الخاص بملء وتشغيل سد النهضة، كما أعلنت مباشرة بدء تخزين 4.9 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل في مشروع “سد النهضة” في شهر يوليو/ تموز المقبل.

سبوتنيك



تعليق واحد

  1. كلام خبراء تمام.. هو سد على النيل لكن ما بيمسك موية!!! المشكلة الاثيوبيين نفسهم قالوا حيملوه بي ٥ مليار متر مكعب.. ما عارف دي موية وللا هوا ساكت!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *