سياسية

انهاء عقد ايجار مستشفى الزيتزنة المملوكة لمامون حميدة


أعلن وجدي صالح عضو لجنة ازالة التمكين واسترداد الاموال أن اللجنة اصدرت قرارا بانهاء عقد ايجار بين هيئة الاوقاف ومامون حميدة في العقار رقم (3) مربع 4 شرق الخرطوم والذى شيدت عليه (مستشفي الزيوتة) وايلولته لوزارة الشئون الدينية والاوقاف ومراجعة العقد والوقف.

كما قررت اللجنة الغاء تخصيص القطعة رقم 177 مربع 2 السلمة الخرطوم باسم سوزان مامون حميدة والذى من المفترض ان يقام عليه مستشفي طبي. وايلولة القطعة لوزارة الصحة.

وأوضح وجدي أن اللجنة اصدرت قرارا بالغاء تسجيل منظمة ميمان الخيرية واسترداد والحجز على كل اصولها وأن تؤول كل الاموال والعقارات لوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي.

سونا



‫4 تعليقات

  1. كلام جميل وننتظر المزيد حتى يسترد الشعب السودان ما نهب منه يظل الشعب السودانى يتقدم لقطعة
    ارض مساحتها 200 او 300 متر سنين عدده ولا يحصل عليها وهؤلاء يحصلون علي 1000 متر
    فى لحظات يدفع جنيهات فقط الله ينتقم منكم يا حرامية يا اولاد الكلب

  2. مأمون حميده الله يكون فى عونك بعد ان طلبت من الشعب السودانى ان يأكل الضفادع فى الخريف
    وشردت كثير من اطباء السودان وقلت الاطباء موجودين الذين تخرجهم من جامعتك وعدم علاج الغلابة
    فى مستشفى الزيتونة واليوم جاء الحساب ربنا يمهل ولا بهمل والله المستعان

  3. هل هذا هو جزاء من أنشأ مستشفى لعلاج الناس، بدلاً من تكريمه و الاعتراف له بالجميل، يتم إلغاء عقد ايجار الأرض، و هل ذلك من قلة الاراضي في الخرطوم او حتى في وسط الخرطوم !
    يعني تظل الارض فارغة و خرابة و تستخدم لقضاء الحاجة و لكن ان يتم الانتفاع بها لإنشاء مستشفى يخدم الناس فذلك مما يؤجج مشاعر الضغينة لدى الحاقدين و الذين يقولون لك هذا مستشفى استثماري.
    الانصاف ان يشكر اي شخص يبذل مجهود ويعمل مرفق طبي في بلد كالسودان يمكن تحقيق أقصى الأرباح من تجارة العملة دون ان يكلفك ذلك اكثر من موبايل. على الأقل توفير علاج داخل السودان بدلاً عن السفر للأردن و مصر طلباً للعلاج، لكنه الحقد و الحسد يعمي القلوب.

  4. ها با علي الشليق الفوق دا…
    وآلله يا علي زعلتني اكتر من مأمون حميدة
    اخص عليك وعلي فهمك….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *