النيلين
بيانات ووثائق

المؤتمر الوطني يصدر بياناً حول تطورات سد النهضة


بسم الله الرحمن الرحيم
المؤتمر الوطني
بيان مهم
ظل المؤتمر الوطني يراقب عن كثب تطورات سد النهضة انطلاقاً من قناعاته أن نهر النيل يجب أن يكون مصدراً للحياة ومنبعاً للتعاون وتحقيق الرفاهية المشتركة لكل شعوب المنطقة.
إننا في حزب المؤتمر الوطني ننظر الى سد النهضة باعتباره مشروعاً إستراتيجياً وأنموذجاً للتعاون الاقتصادي والتكامل الاقليمي وأداة لتحقيق التنمية المستدامة وفق آمال وتطلعات شعوب المنطقة، مشددين على أن لا تُفرِّط الحكومة السودانية الانتقالية في الأمن المائي للسودان ومصالحه العليا في أي إتفاق يتم التوصل إليه.
نؤكد على ضرورة الالتزام بمبادئ القانون الدولي، وعدم المساس بحقوق الدول الثلاث وفق اتفاقية الخرطوم في مارس 2015 م، والتي وضعت الأساس للتعاون وحفظ الحقوق والاستمرار في المنهج البنّاء الذي أتاح في السابق الوصول لذلك الاتفاق.
نشدد على أن أي خطوة للبدء في ملأ السد يجب أن تكون باتفاق الدول الثلاث.
ونحث الأطراف الثلاثة على اتخاذ مايلزم من اجراءات لضمان الوصول الى اتفاق عادل ومتوازن حول مرحلة ملأ السد وما بعدها وفق رؤية شاملة ومتكاملة.
اننا ننظر الى الحوار كوسيلة مهمة لخلق رؤى مشتركة وتقديم حلول مربحة لجميع الاطراف، ويُعرب الحزب عن اعتقاده الراسخ بأن أي تباينات في وجهات النظر يمكن حلها من خلال الحوار المفتوح والشفاف وتغليب صوت العقل والحكمة، ويجب أن تعطى الأولوية القصوى لاستقرار الاقليم وأمنه ورفاهية شعوبه.
نرحب وفقاً لهذا المنهج بأي اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح البلدان الثلاث.
ونؤكد ثقتنا في ارتقاء الأطراف الى مستوى الموضوعية والقيم المشتركة معربين عن تطلعنا الى شراكة معززة وتعاون وثيق لتحقيق المصالح المشتركة بين الدول الثلاث.

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


5 تعليقات

C-19 2020/05/22 at 7:44 ص

الصيغة الحقيقية للبيان:

(إننا في حزب المؤتمر الوطني ننظر الى سد النهضة باعتباره مشروعاً استثماريا مربحا للغاية عن طريق الفساد والمحسوبية، وللأسف جاء في الوقت الغير مناسب ونحن خارج المشهد السياسي للبلد)!

رد
Dr. HAMID BARBO 2020/05/22 at 12:21 م

بيان سخيف
لا يعدو عن كونه مجرد تعبير عن أنهم مازالوا احياء في الكهف يأكلون من السحت الذي سرقوه خلال العقود الثلاث .

كان من الأجدر إضافة هذه الفقرة : (( كما أننا نبارك لكل من مصر و اثيوبيا الاستمرار في احتلالهما لحلايب و الفشقة السودانيتين على التوالي و اللتين تنازل عنهما الرئيس السابق مهرا للبقاء في السلطة))

حامد برقو عبدالرحمن

رد
جميل بثينة 2020/05/22 at 4:22 م

دكتور حامد برقو كفيت ووفيت ان شاء الله يسمعوا هؤلاء الخونة القتلة اخوان الشيطان

رد
قاسم سعد محمد 2020/05/22 at 6:52 م

هؤلاء اللصوص الحرامية ما زالوا أحياء يتنفسون أم يكفي ما فعلوه بالسودان ألا يستحون الأن السودان يدفع لأمريكا ثمن أخطائهم الصبيانية.

رد
أب شاكوش 🔨 2020/05/23 at 6:11 م

دي شتلة مصرية غبية منتنة من مخابرات اغبياء ابناء بومبي و جواسيسهم الذين تم تجنيدهم في شارع الهرم
المؤتمر الوطني تم حله و الكيزان اصبحوا من الماضي و تتم محاكمتهم و مصادرة ا سرقوا و تملكوا بالفساد و الرشوة و اامحسوبية
السد قائم جوة عين الما عاجبو

رد

اترك تعليقا