ثقافة وفنون

البلابل .. الاعتزال بحكم (قانون الطبيعة )


لا تجد ينكر أن تجربة البلاد الفنية من أميز التجارب الغنائية على مستوى السودان وأفريقيا والوطن العربي ..
وتعتبر تجربة (بنات طلسم ) رائدة واكتسبت كل مقومات التفرد إذ اعتمدت على رصيد محترم من الأشعار التي كتبها عدد من الشعراء الذين عرفتهم الساحة الغنائية من خلال إبداعاتهم التي لا تخطئها العين الفاحصة والأذن المرهفة …

تجربة متميزة جدا

كما تميزت تجربة البلابل بالألحان المتفردة والتي برع فيها الموسيقار الكبير بشير عباس الذي نستطيع أن نقول بأنه أحد أعظم الموسيقيين على مستوى العالم الذين دعموا المرأة المبدعة وهو الذي كان أحد أهم أسباب تميز ونجاح تجربة البلابل التي شكلت إضافة كبيرة للابداع الغنائي في السودان …
أما الضلع الثالث والذي يتمثل في الأداء فإن الحقيقة تبدو جلية لأن أداء البلابل لم يقل روعة عن الكلمات والالحان وهنا تكاملت أضلاع مثلث النجاح الذي كان عنوانا لتجربة البلابل الغنائية…

جماهيرية بالرغم من الغياب

رغم انقطاع البلابل عن الساحة لسنوات طويلة إلا ان اغنياتهن ظلت خالدة في الذاكرة والوجدان السمعي وذلك لأنها تجربة كبيرة ومحترمة وتوفرت لها كل مقومات التميز .
وكان من الطبيعي أن يحتفي الشارع الفني بعودة البلابل للغناء في الحفلات الجماهيرية بالرغم من الانقطاع الطويل بسبب ظروف أسرية أسرية خاصة بالبلابل.

الأداء الاستعراضي

معروف أن البلابل يتمتعتن بقدرات إبداعية عالية وحضور مسرحي جاذب جدا وهو أحد أسباب تميز البلابل وتفوقهن في الحفلات الجماهيرية مع التزامهن طوال هذه السنوات بارتداء ازياء أشبه بالجرجار عند أهلنا (الحلفاويين ) ولم تشهد الأجيال الجديدة البلابل إلا وهن يظهرن بتلك الازياء المحترمة وهو أمر طبيعي لأن البلابل (بنات ناس ) وهن كريمات رجل محترم و معروف في المجتمع السوداني.
وهنا لابد من الإشارة إلى أن أداء البلابل الاستعراضي لم يخرج يوما عن المألوف بل ظل متسقا مع روح ولحن الأغنيات التي يقدمهن …

الاعتزال بحكم قانون

ربما يكون هذا الرأي صادما لبعض محبي أغنيات البلابل ولكن لأن قانون الطبيعة لا يعرف المجاملة وبما أن البلابل (بشر) وغير خارقات للطبيعة فإن أي ناقد صادق مع نفسه و يعرف قيمة تلك التجربة الكبيرة فإنه لن يتردد في مطالبة البلابل باعتزال الغناء والآن وذلك لأن أي مستمع عادي يلحظ التراجع الواضح في أصواتهن وعدم القدرة على أداء الأغنيات بالشكل الذي يطرب الجمهور ولأننا نحترم تجربة البلابل جدا لذلك فإنني أرى بأن إصرار البلابل على الغناء بعد التراجع الواضح في أصواتهن وهو أمر له علاقة مباشرة بتقدم السن كما أن توقف البلابل لفترة طويلة أثر كثيرا على أصواتهن وكل تلك الأشياء طبيعية ويتفهمها جمهور البلابل المثقف جدا لذلك (اقترح ) على البلابل التوقف عن الغناء في الحفلات الجماهيرية لأن ذلك يخصم كثيرا من روعة وتميز تلك التجربة الإبداعية الكبيرة …

صحيفة أول النهار

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *