بيانات ووثائقسياسية

الاتحاد العام للصحفيين السودانيين يدين اعتقال الطيب مصطفي


بسم الله الرحمن الرحيم
الاتحاد العام للصحفيين السودانيين
تزداد الانتهاكات والهجمة علي حرية التعبير وحرية الصحافة في بلادنا كل يوم ، وتتواصل الجرأة المقيتة في تكميم الأفواه وترهيب أهل القلم والصحفيين حيث تشهد بلادنا أسوأ وابشع أنواع الاعتداء علي حرية الكلمة وحق الصحفيين والكتاب في ابداء ارائهم وطرح افكارهم والتعبير عن مواقفهم وتبصير الرأي العام بما يدور في الشأن العام ، وهي حقوق لا تستطيع أي سلطة كانت ان تصادرها او تتغول عليها او تطمرها تحت التراب …
يدين الاتحاد العام للصحفيين السودانيين ، اعتقال الاستاذ الطيب مصطفي عضو الاتحاد ، واحد ابرز الكتاب الصحفيين والناشر لعدد من الصحف ، ويطالب بإطلاق سراحه فوراً ، وشطب البلاغ الذي دون في مواجهته في قضية هزلية تنم عن استغلال بشع للنفوذ وتسخير سلطة قانون يستحي منه حتي أهل القانون وفقهاء التشريع في بلادنا ..
ويدين الاتحاد بأشد العبارات محاولات الإساءة للأستاذ الطيب مصطفي بالمعاملة غير الكريمة التي صاحبت ظروف اعتقاله والمماطلة والتسويف في الإجراءات المتعلقة بالتحري معه ومحاولة إلصاق تهم اخري عبر مواد من قانون التفكيك المختلف عليه وللحيلولة دون إطلاق سراحه بالضمان الشخصي او الضمانة او الكفالة .
يحذر الاتحاد من ان تقود مثل هذه الممارسات البلاد الي هوة سحيقة من التسلط باسم القانون ، وتجر ردات افعال لا تحمد عقباها اذا كان قانون الغابة هو الذي يسود ..
و سيعمل الاتحاد علي كل الصعد لمواجهة هذه الانتهاكات الصريحة ، ويدعو عضويته وكل الصحفيين لمجابهة جائحة القهر والعسف و إرهاب الصحفيين بسبب ارائهم و كتاباتهم .
يدعو الاتحاد كل المنظمات الصحفية والحقوقية المحلية والإقليمية والدولية لإدانة هذا الاعتقال و مواجهة المحاولات الجارية لتكريس ديكتاتورية تتقنع بثياب المدنية والقانون …
الخرطوم
١-٦-٢٠٢٠م

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

  1. هذا العنصري تأخر شديد جدا امر القبض عليه واداعه اوسخ السجون السودانية وكل اخوان الشيطان اليوم طلع ليهم
    صوت عالى ايها الشعب السودانى وثوار ويا كنداكات حافظوا علي بلادكم من تجار الدين انهم اليوم يدعون الى حمل
    السلاح ويهددون الشعب والبلاد ب القتل والدمار ومنهم العجوز الخرف الطيب مصطفى والهندى عزالين وانس وغندور
    وكل بنى كوز لقد ضايقهم ما تقوم به لجنة تفكيك حزبهم كل ما سرقوا ونهبوا يحاولون اليوم العمل علي اسقاط الحكومة
    وانتم تعرفون ليس لهم تابعين الا القليل من الشعب السودانى لكنهم يعملون علي الاستيلاء علي الحكم عن طريق الجيش
    واليوم يمدحون ويناشدون حميدتى وبرهان وكباشى والعطا من اجل الانقلاب علي الحكومة لذلك علي لجان المقاومة
    وكل شباب شعبنا العظيم ان يكون علي الاستعداد للدفاع عن وطنهم وشعبهم ضد هؤلاء القتلة والحرامية وتجار الدين
    ونحن نعلم جميعا هم اخوان الشيطان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *