جرائم وحوادث

مذيعة تنجو من الموت بعد الاعتداء عليها بشارع النيل


تعرضت المذيعة إلهام العبيد لحادثة اعتداء من قبل مجهولين بشارع النيل ام درمان مساء الأمس وتعود التفاصيل بحسب الهام : (كنت بتمشي بشارع النيل عند التاسعه مساء شعرت بحركة مريبة وفجأة ظهر شابين واقتربوا شديد وقبل اي ردة فعل حسيت واحد خانقني والتاني ضربني في راسي بقوة وظهر ثالث لهما وعمل ثلاثتهم علي قذفي بقوة علي الرصيف وحينما حاول البعض انقاذي هربوا بعد أن عملوا علي سرقة الهاتف الخاص بي).
وأشارت الهام الي فتحها بلاغ ضد مجهولين بقسم شرطة محلية كرري.

الخرطوم : تفاؤل العامري
صحيفة السوداني



‫6 تعليقات

  1. بتتمشي براك بشارع النيل أو شارع الكواكب مافرقت!؟!
    الساعة ٩ مساء!!!!!!! ؟

    أفضل ليك تشوفي ليك راجل تتلمي عليه سااااكت

    اهلك وين؟؟؟؟!!!؟؟؟؟؟؟؟
    بالمناسبة في بنات بالمايقوما و القرية…و الله بتصرفك هذا هن أفضل منك بكثير على الأقل بتلمن من بدري و ماسكات انفسهن ربنا يلمنا في واحده منهن بالحلال.

  2. بالله شوفوا الردود الوهميه دي
    البت قالت بتتمشي وما وضحت مع منو ولي شنو وممكن نلقي ليها العذر
    لكن المهم قالت نهبوها نهب ف قلب البلاد وفي قلب قلبها
    امن مافي سلب نهب قتل غلاء وباء…بلد بقت ام فكو
    تسقط الشيوعيه والعلمانيه والملاحده

  3. تتمشي محل ما عايزة تتمشي وتشم هوا وحرة في أمدرمان شباب أمدرمان حيعملوا لجان حماية لحرية الحركة بشارع النيل.
    لما واحدة قالت وا معتصماه لحقها جيش ولما واحدة سودانية قالت وا حكومتاه وا شعباه سمعت فارغة وسب وقذف من الملاقيط والنازحين ومدعي الشرف الجبناء البيزنوا عمرهم كلوا وفي النهاية عايزين زوجة عفيفة تلد بنات عفيفات، والدليل إنه وكلهم ضد الضحية ولم يذكروا العصابات بسوء.
    أبشري يا بت امدر اخوان البنات في ومن بكرة حتشوفيهم في شارع النيل.

  4. احمدي ربك الوقفت على الجوال بس!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    والبلد فيها حظر تجول وانت حايمه بتتمشي الساعه تسعه بلليل ….
    كيف الكلام ده…؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  5. الساعة 9 مافي راجل يتحاوم خلى بنت تقول تتمشى،،،، ممكن يكون معاكى شخص من الأقارب أو أو بغرض الحماية في النهاية أنت بنت!!!!لكن لوحدك المسألة مثيرة للجدل والشك لأن وضع البلد من حيث الحظر والحصر والإجرام وانعدام الأمن كفيل جدا لتواجد أى شخص في البيت من الساعة 6 إلا لظروف طارئ ناهيك عن أن بنت لغاية التاسعة تقول تتمشى!!! تستحقى الردم وليس التعاطف!!وطلوعك في تلك الأثناء ماخفى أعظم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *