سياسية

تمديد حظر التجوال بكسلا لعشرة ايام اضافية


قررالاجتماع المشترك للجنة العليا للطوارئ الصحية بولاية كسلا ولجنة امن الولاية برئاسة والي كسلا المكلف بالانابة ارباب محمد الفضل رئيس لجنة الطوارئ الصحية ــ تمديد حظر التجوال بالولاية لمدة عشرة ايام اضافية حتي التاسع والعشرين من الشهر الجاري

كما اصدر الاجتماع عدداً من القرارات على ضوء القرارات الاخيرة المتعلقة بمكافحة جائحة كورونا للوقاية من المرض مع الوضع في الاعتبار الأوضاع والآثار الاقتصادية المترتبة على قرار تمديد الحظر .

واوضحت الدكتورة ايمان محمود العوض مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية المكلف مقرر لجنة الطوارئ الصحية ان الاجتماع ناقش الوضع الصحي مقارنة بين الحظر والوقاية من المرض ومايلي الحالات الموجبة مشيرة الى ان الوضع الصحي بالولاية يعتبر في حالة المتوسط وان هنالك تزايدا في حالات الاصابة

وقالت ” ان قرار تمديد الحظر من شأنه تقليل حالات الاصابة خاصة وان هنالك محليات جديدة تاثرت بالمرض وسجلت حالات مؤكدة مما يعتبر مؤشرا خطيرا ودعت الى اهمية الوعي واتخاذ القرارات التي تمنع الحركة بين المحليات وضرورة تحقيق التباعد المجتمعي وعدم التواجد في المناطق الموبوءة مشيرة الى ان اللجنة قررت ايضا السماح لحركة المواصلات الداخلية لنقل المواطنين ودخولها الى المواقف العامة في الفترة من السادسة صباحا حتي الحادية عشر صباحا شريطة ارتداء الكمامة وحث المواطنين بارتدائها ومايترتب علي عدم ارتدائها ذلك من اجل مصلحة العامة

من جانبه اشار رئيس اللجنة الصحية ارباب محمد الفضل الي ان عقد الاجتماع المشترك من شأنه اتاحة الفرصة للجنة لاصدار قرارات بصورة سريعة لمجابهة اي مستجدات في جائحة كورونا وكيفية مواجهتها من كل الأجهزة

وتطرق الى حقيقة الوضع الصحي بالولاية في ظل انتشار المرض ببعض المحليات مشيرا الى أن الولاية سجلت الأسبوع الماضي من الحالات الموجبة (10) حالات بحيث تعتبر رقما كبيرا موزعة في مناطق جغرافية متعددة ليرتفع عدد الحالات الى(78) حالة .

وقال ان الاجتماع خلص الى ان الوضع الصحي غير مطمئن خاصة وان الحالات كانت مجتمعية موزعة في المناطق والأحياء والقرى مما يعني ان هنالك من يحمل الفايروس وسط الناس مما يعتبر شيئا خطيرا وشدد على عدم التحرك بين المحليات لكل المواصلات العامة بالاضافة الى استمرار تعليق الصلوات بالمساجد

ودعا ارباب المواطنين لاىخاذ الحيطة والحذر ووقاية كل مواطن لنفسه واتباع الاشتراطات الصحية للوقابة من المرض.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *