اقتصاد وأعمال

انخفاض التردد اليومي لمستشفي الاطفال بمدني


أعلن دكتور خالد العاقب مدير مستشفى الأطفال بمدني عن إنتظام العمل في المستشفى منذ ظهور جائحة كورونا دون توقف.

وكشف العاقب في تصريح (لسونا) عن إستقبال جملة من المرضى من ولاية الخرطوم وعدد من الولايات المجاورة وأن التردد اليومي على المستشفى 100 – 200 حاله مقارنة بعدد 300 – 600 حالة يومياً قبل جائحة كورونا فيما تراوح عدد الدخولات 20 – 40 حالة يومياً مقارنة بعدد 100 – 150 حالة يومياً قبل كورونا وأرجع التراجع في التردد اليومي للظروف الصحية التي تمر بها البلاد والتحوطات الطبية التي إتخذتها لجنة الطوارئ الصحية بإغلاق المعابر بين الولايات .

ونفى مدير مستشفى الأطفال بمدني إستقبال اى حالات إشتباه بكرونا وأقر بمعاناة المستشفى بسبب عدم وضوح الرؤئ حول تبعيتها من بعد قرار أيلولة المستشفيات للولايات إبان العهد البائد والذي أفضى بعدم وجود تسيير مالي للمستشفى وأن دعم الولاية لعلاج الطوارئ لا يكفي 10% من حاجة المرضى، مشيرا الى ان 50 % من المترددين على المستشفى من منسوبي التأمين الصحي .وقطع بان قيمة التأمين لاتفي التسيير مناشدا الإدارة التنفيذية للتأمين الصحي بمراجعة مقابل الخدمة.

وقال العاقب إن إدارته يقع عليها عبء تحفيز الكوادر العاملة والتي تضم 17 إختصاصي و40 نائب إختصاصي و50 طبيب إمتياز و10 أطباء عموميين إضافة لعدد 180 ممرض.

وقال إن كلفة الكهرباء بالسعر التجاري وشراء الأجهزة الطبية وصيانة اسطول العربات والصيانة الدورية للمباني حتى لا تنهار يمثل أهم التحديات التي تواجه المستشفى .

ولفت العاقب للجهود الجارية لافتتاح قسم خاص للمرضى للمساهمة في توفير الدعم وشراء أجهزة المعمل وتأهيله قائلاً إن المستشفى يضم وحدة غسيل كلوى متكاملة لم يتم إفتتاحها بعد لعدم توفر الكادر الطبي المتخصص للعمل فيها بجانب قسم العناية المكثفة الذي شيد بدعم إماراتي خالص في مساحة 600 متر ومكون من طابقين لم يتم إفتتاحه لعدم توصيل الكهرباء وعدم توفر وحدة اوكسجين والنقص في الأجهزة الطبية إضافة لعدم وجود كادر طبي مدرب وأكد أن عنبر سوء التغذية يشكل عبء كبير على المستشفى لعدم وجود دعم كافي لتوفير الغذاءات والتي يتم سد النقص فيها عبر الخيرين من ابناء الولاية معددا جهود إدارته لتوفير بيئة عمل جاذبة عبر تقديم الوجبات المجانية وتوفير نقطة بيع مخفض لتخفيف أعباء المعيشة عن الكادر العامل بالمستشفى وضمان تواجدهم قاطعا بعدم توقف المستشفى عن الخدمة طوال فترة الجائحة مشيدا في هذا الإطار باساتذة جامعة الجزيرة والعاملين بمختلف تخصصاتهم ووظائفهم مناشدا حكومة الولاية بالاهتمام بالمستشفى ودعمه .

الجدير بالذكر أن مستشفى الأطفال بمدني تبلغ سعته السريرية 350 سرير ويضم معملين خارجي وداخلي وعياده محولة .

وقد كشفت جولة سونا عن رضاء تام وسط العاملين بالمستشفى لصرف كامل استحقاقاتهم العامة والخاصة

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *