سياسية

المؤتمر السوداني : المجلس التشريعي آخر القضايا العالقة مع الثورية


قال حزب المؤتمر السوداني إن قضية المجلس التشريعي تبقت كقضية أخيرة من القضايا العالقة بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية، مشيرًا إلى أن أطراف التفاوض استطاعت إيجاد حلول مقبولة لـ“5“منها.

وبحسب بيان لحزب المؤتمر السوداني إذا تم الاتفاق حول قضية التشريعي يمكن التوقيع بالأحرف الأولى بين حكومة السودان وأطراف التفاوض في جوبا قريباً.

وطرحت أطراف التفاوض في جوبا موقفاً يقوم على حصولها نسبة ٣٥٪؜ من مقاعد البرلمان، ثم أبدت مرونة في قبولها لأن تخفض النسبة لـ٣٠٪؜ من مقاعد البرلمان (٩٠ مقعداً).

وطبقًا للبيان فإن ذلك يأتي لتحصين الاتفاق من مبدأ الغلبة البرلمانية.

وطرحت الحكومة وقوى الحرية والتغيير تمثيل الثورية بجناحيها بـ “٥٠” مقعداً في المجلس التشريعي حفاظاً على التوازن بين الكتل المختلفة.

ودعا المؤتمر السوداني أطراف التفاوض لاتخاذ موقف شجاع يقوم على حل وسط بين الموقفين مع تحصين الإتفاق بأن يكون تعديله رهين بموافقة كافة الأطراف لا برأي فئة غالبة.

مطالبا بأن يشمل الإتفاق معايير صارمة لتشكيل البرلمان تقوم على التمثيل المتوازن لأقاليم البلاد بجميع فئاتها والتمثيل العادل للنساء والشباب.

وحث المؤتمر السوداني الحكومة الانتقالية على إيجاد مبادرات تفك عقدة التفاوض مع الحركة الشعبية لتحرير السودان – قيادة الحلو وحركة تحرير السودان – قيادة عبد الواحد لضمان الوصول لسلام شامل في وقت متزامن.

السوداني

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *