أبرز العناوينسياسية

اصابات وسط العائدين السودانيين أثناء اشتباكات مع الشرطة المصرية بعد أن ترسوا الشوارع وأحرقوا الإطارات


قال القائم بأعمال السفارة السودانية بالقاهرة ان اشتباكات قد وقعت بين عائدين سودانيين والشرطة المصرية ظهر الثلاثاء ادت الى وقوع إصابات عديدة وسط السودانيين

وقال ان الحوادث وقعت حين اغلق العائدون الطريق الصحراوي المؤدي إلى المعبر السوداني وترسوا الشوارع وأحرقوا الإطارات، وقطعوا الطريق الصحراوي الغربي الذي يربط بين القاهرة وأسوان وقاموا باحتجاز شاحنة مصرية محملة بالغاز.

وقال خالد الشيخ في تصريح (لوكالة السودان للأنباء) أن الشرطة المصرية حاولت إقناع السودانيين بفتح الطريق الا انهم حاولوا الاعتداء على الشرطة بالطوب والحجارة والسب والشتائم مما قاد إلى وقوع اشتباكات بينهم وبين الشرطة التي أطلقت الرصاص في الهواء والغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

واضاف سيادته انه لم تصلهم بعد اي اخبار أو معلومات عن فقدان في الأرواح حتى الآن مبينا بان سبب الاشتباكات المباشر كان تعطيل الطريق وعدم السماح لهم بالمرور الي المعبر وذلك بسبب اغلاق المعبر (ارقين )

معربا عن اسفه حول وقوع الاشتباكات التي دارت بين السودانيين والشرطة المصرية وعبر عن امله في ان يفتح المعبر ويسمح للعائدين لأرض الوطن بالمرور

وأضاف خالد ان العائدين السودانيين قد انتشروا على طول الطريق من القاهرة وحتى أسوان في مناطق الأقصر إسنا سوهاج والسباعية مؤكدا بان السفارة السودانية بالقاهرة في تواصل مع السلطات المصرية واللجنة العليا للطوارئ الصحية في الخرطوم وتوقع فتح المعبر خلال الساعات القادمة القليلة القادمة

تعليقات فيسبوك


‫5 تعليقات

  1. تتريس شوارع وحرق لساتك كمان بره السودان !!
    يعنى الفوضى بتاعتنا عايزين نصدرها كمان

  2. مطالبهم شنو كانت ؟؟؟
    دا غير انو ما بديك الحق انك تترس وتنبز وتسيئ ,,,,
    ان شاء الله يكون طقوهم في راسم دا عشان يجي بركة الله والرسول ,,, والله بقينا سجم في رماد .

    1. العبب علي حكومه السودان رفضه دخولهم ومنعو دخلهم والشرطه المصريه قالت كدا لنلس ومفيش حد مقتنع وفي فيدهوات كتير من الشرطه المصريه بتحاول اقنعهم الجناب السوداني رافض دخولهم ولو مصر سابت الحدود ليهم هيقوله مصر بتدخل ارهابين وقصص السفاره السودانيه بمصر غير صادقه بنص كامل البيان والتوضيح بتلعب بالكلام مش قادره تقول انو في خطاب من الجانب السوظاني مانع دخولهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *