طب وصحة

دواء حموضة يعالج مرضى كورونا ويقلل الوفيات.. ما القصة؟


توصلت دراسة جديدة إلى أن مرضى فيروس كورونا الذين يتناولون دواء للحموضة المعوية هم الأقل عرضة للوفاة بسبب إصابتهم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن مادة “فاموتيدين”المكون النشط في دواء الحموضة المعوية، محل جدل كبير في الولايات المتحدة، حتى أن إدارة ترامب عرضت مبلغ 21 مليون دولار لتجربة فاموتيدين لعلاج مرضى كورونا.

ويعتقد الخبراء أن دواء حموضة المعدة يقتل مسببات الأمراض مثل البكتريا أو الفيروسات غير المرغوب فيها، اما مادة فاموتيدين فهي مادة قوية للحد من قدرة الفيروس التاجي واستنساخه لنفسه وانتشاره في الجسم باستمرار.

وكانت مستشفى هارتفورد، في ولاية كونيتيكت، وجدت ان فاموتيدين قد يساعد مرضى كورونا في البقاء على قيد الحياة، وذلك في دراسة شملت 878 مريضا، منهم 10% أي 83 مريضا يتناولون عقار الحموضة الذي يحتوي على مادة فاموتيدين.

وكان المرضى الذين حصلوا على فاموتيدين أقل عرضة للخطر بنسبة 31%، كما انهم واجهوا خطرا أقل للوفاة، ولم يتم إعطاء الدواء لثلثي المجموعة إلا عند دخولهم المستشفى، فيما كان 29% منهم يتناولونه بانتظام قبل نقلهم إلى المستشفى.

وسبق أن لا حظ الأطباء في الصين، أن المرضى المسنين ذوي المستوى الاجتماعي المنخفض، يموتون بمعدل أقل، واتضح أن ذلك يرجع إلى تناولهم عقار حموضة المعدة الرخيص باستمرار، ولكن على العكس قدم الدكتور ريك برايت المسؤوول عن دائرة الصحة والخدمات الإنسانية اعتراضه على الدراسة مدعيا اعتماد الدراسة على معلومات ضعيفة.

صدى البلد



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *