ثقافة وفنون

اختفاء روضة الحاج بعد سقوط البشير


اختفت الشاعرة روضة الحاج عن المشهد الثقافي والإعلامي بشكل كامل، وذلك بعد سقوط البشير مباشرة، حيث كانت روضة الحاج صاحبة قصيدة (اليوم أعلن عليك الحب) قد انضمت لركب حكومة الإنقاذ في آخر (17) يوماً قبل سقوطها (وزيرة للثقافة) في عملية وصفها المتابعون بـ(سوء الخاتمة).

وبحسب صحيفة المواكب، قدمت روضة الحاج مجموعة من القصائد المميزة، وشاركت باسم السودان في كثير من المحافل الدولية، غير أن اقتران اسمها بالنظام السابق خصم منها الكثير.

الخرطوم (كوش نيوز)



‫8 تعليقات

  1. لماذا خصم منها الكثير يا فهامة ؟ هل كانت تكتب لاسرائيل ؟ كثر كانوا يكتبون لجهات ولافراد … هل خصم منهم .. محجوب مين كده ما عرف كان يكتب لناسه ويصرخ ويلول حتي مات هل قال احد عنه شئ .. شاعر يا حارسنا وفارسنا .. قال ما لم يقله مالك في الخمر ذهب ذهب وترك ما قاله ولم يقل عنه زول ساي … لماذا المحترمة والقيمة روضة الحاج … تتخصم ايامك يا دلقان

    1. الرموز في كل المجالات شعر، غناء ، صحافة،رياضة، مسرح ، وحتى الرموز الإجتماعية والدينية هم قدوة لعامة الشعب … مشاركة كل منهم من خلال مجاله في دعم الأنظمة القمعية الدموية الفاسدة يعتبر خصمآ علية … وده مافي السودان بس في كل العالم ..والدليل بعض الرموز الذين ذهبوا لميدان الإعتصام ومرقنهم كرعينهم.! ياالماكعارف..

  2. ده نوع من التنمر و دليل على دكتاتورية القحاتة التي لا تحترم الاخر. كل يوم يمر يقتنع الشعب السوداني ان القحاتة بلاء يجب استئصاله قبل ان يقضي على ما تبقى من السودان.
    يا اخي و لو ايدت الانقاذ ايه يعني مواطنة سودانية من حقها ان تؤيد من تشاء.

  3. خصم من رصيدها في نظرك انا نحن فهي في نظرنا روضة الحاج الشاعرة المبدعة العبقرية الفذةة الموهبة التي لن تتكرر اما تأييدها للاسلاميين والمشاركة في حكومتهم فهذا حق ورأي يجب احترامه وقبوله وهي ليست بدعة

  4. صياغة الخبر لا تصدر إلا عن عقل أحادي إقصائي صميم، ببساطة عقل قحاطي..

  5. كلام عجيب !!! فلنفرض كانت على علاقة مع النظام البائد او السابق (علي كيفكم) هل هذا سبب في ان تبتعد عن الساحة الثقافية والاعلامية وتكون محل تهمة ؟ ما علاقة هذا بذاك؟ يعنى الساحة كلها تخلو للقاحتة ؟ لا يوجد اي تهمة لاي انسان بسبب مواقفه السياسية ايا كانت الا ان يرتكب جريمة بحق الشعب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *