اقتصاد وأعمال

تمهيدية الصاغة تتّهم “جهات حكومية” بالمُضاربة في الذهب


قالت اللجنة التمهيدية لاتحاد الصاغة والمُعدِّنين، إنّ الجهات التخريبية التي تحدّث عنها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك والتي تقوم بشراء الذهب بأكثر من سعره بعشرة أضعاف ما قاد لارتفاع سعر الذهب والدولار مقابل الجنيه، هي جهات حكومية.

وقال الأمين المالي للاتحاد الشيخ جبريل عبد الله جمال بحسب (باج نيوز) أمس، إنهم أبلغوا الحكومة في اجتماع رسمي قبل عشرة أيام بأنّ الطريقة التي يتم بها الشراء عشوائية وستؤدي لمُضاربة وزيادات هائلة في أسعار الذهب، واتّهم جبريل شركات – لم يسمِّها – بشراء الذهب من خارج “العمارة”، وقال “يقوم مناديب الشركات بعرض سعر بزيادة 200 جنيه على السعر الرسمي للجرام في العمارة للمُورِّدين، مِمّا يقود لعملية المضاربة”، وأضاف بأنّ الوارد من الذهب قليلٌ وهو ما يدفع الشركات للاستئثار بالكمية الأعلى، والتّغوُّل على الشراء بصورةٍ وحشيةٍ، وأشار إلى أن الشركات التي تقوم بالشراء هي شركات حكومية ومعروفة بأسمائها، ويجب أن تتم مُراقبتها ومُحاسبتها على خلق هذه المُضاربات، ونوّه إلى أنها لا تقوم بشراء الذهب من “العمارة” حتى لا تتم معرفتها، وإنما عبر مناديب سريين أو من المُورِّدين.

صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *