سياسية

لجان مقاومة الحاج يوسف تطالب بطرد ممثلي أحزاب قوى الحرية والتغيير الموجودين داخل المحلية


” حقاً تحرسو ولا بيجي
حقك تلاوي وتقلعو ”
نحييكم بتحية الثورة ومطالبها الساخنة التي لا تقبل التأجيل والمماطلة، ونعلن أننا وبعد أن أكملنا مشاوراتنا القاعدية الكاملة مع المركزيات المنضوية تحت لواء مركزية تجمع لجان أحياء الحاج يوسف، قررنا التصعيد الثوري لأجل مطالب عديدة نراها حقاً وواجباً ثورياً يجب الإيفاء بها كاملة مكملة وبأعجل ما يمكن، وكانت بداية التصعيد اليوم من داخل مباني محلية شرق النيل، حيث قمنا بتسليم إدارة المحلية قائمة بالمطالب، مع منحهم قيد زمني لا يتجاوز 48 ساعة للرد على قائمة مطالبنا بالأفعال لا بالأحاديث الممجوجة عديمة الطعم والرائحة؛ ويأتي على صدر قائمة المطالب والشكاوى التي دفعنا بها:
1/ تحسين الخدمات المتردية في المحلية بدءاً من مياه الشرب، والنفايات، والطرق، والمصارف، والكهرباء.
2/ إعادة النظر في الوضع الأمني بالمحلية، خاصة مع تزايد جرائم النهب والسرقات.

3/ ضرورة إقالة مدير الصحة بالمحلية، وكذا الحال في بقية الإدارات المختلفة مع ضرورة هيكلتها جميعاً، وتعيين مدراء جدد ذوي رؤية تشبه المستقبل الذي نأمله.
4/ العمل على إعادة تأهيل مستشفى البان جديد، وإيلائه الأهمية اللازمة خاصة وأن المستشفى يخدم محلية شرق النيل بأكملها، مع تمدد حدود المحلية كل يوم جديد.

5/ النظر في ملف ملكية مستشفى شرق النيل، وضرورة تحويلها إلى مرفق صحي يمنح سكان شرق النيل الأولوية في تقديم الرعاية الصحية، بدلاً عن وضعها الحالي كأحد إستثمارات جهاز الضمان الاجتماعي.

6/ الإهتمام بالمراكز الصحية المهملة الموزعة في أرجاء المحلية، بحيث تستطيع أن تقدم الرعاية الصحية الأولية بالكفاءة اللازمة، للتسهيل على طالبي العلاج.

7/ ضرورة إيلاء تنظيم الأسواق المنتشرة داخل المحلية ونظافتها الإهتمام اللازم، بدلاّ من وضعها الحالي الشبيه بمكب النفايات، وإكتفاء الإدارة المحلية بجمع الجبايات دون تقديم خدمات تذكر.

8/ طرد ممثلي أحزاب قوى الحرية والتغيير الموجودين داخل المحلية، ورفض أي محاولات لإدارة الملفات داخل المحلية عبر محاصصات حزبية مفضوحة.

9/ الإهتمام بالوحدات الإدارية الموزعة على نطاق المحلية، وضرورة هيكلتها وتعيين ذوي الكفاءة والمقدرة اللازمتين لإدارة شؤون الناس، فبإمكان الوحدة الإدارية الفاعلة تقصير الظل الإداري، وتيسير وصول المواطنين لحكومتهم.

سيتواصل مدّنا الثوري لنؤكد أن الثورة لا زالت متّقدة تنتظر تحقيق مطالبها على أحر من الجمر، وسنوافيكم بكل جديد يطرأ في خصوص هذه المطالب وغيرها من خلال منابرنا المختلفة.
“ولن نتكئ مالم .. هذا الوطن ينجم”
إعلام مركزية تجمع لجان أحياء الحاج يوسف
م24/8/2020



‫2 تعليقات

  1. الى الامام يا لجان المقاومة .. التحية لكم يا ابطال السودان .. يجب طرد القحاطة وعلى راسم الشيوعية الذين بستعملون الشارع لتنفيد مخططاتهم لهدم السودان ..
    ايوييببب
    ايوييي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *