رأي ومقالاتمدارات

فقر الجيش السوداني امام ما تملكه جيوش العالم من قوة اقتصادية ضاربة


تداول عدد من الزملاء في هذا القروب الحديث عن موضوع
شركات الجيش السوداني او المنظومة الدفاعية وان لم تكن اغلب المشاركات تنتقد امتلاكه لهذه الشركات فالغالبية انكرت عليه ذلك مما حداني للتساؤل هل الجيش السوداني او منظومته الدفاعية اتت بهذه البدعة من بين جيوش العالم ام ان هناك واقع خلاف ذلك ومن اين اتي بهذه الفكرة ؟؟ .

هذا التساؤل جعلتني ابحث في هذا الموضوع وتفاجأت حقيقة بوجود ما يسمي باقتصاديات جيوش العالم ومن خلال هذا البحث اتضح لي فقر الجيش السوداني امام ما تملكه جيوش العالم من قوة اقتصادية ضاربة لها وزنها في البلاد التي تنتمي اليها وقد قمت بنسخ بعض اقتصاديات تلك الجيوش ادناه .

اذن السؤال هنا لماذا هذا الهجوم الضاري علي مؤسستنا العسكرية وهي ليست الوحيدة في هذا المجال والحقيقه اني علمت ان م هذه الشركات لا تتجاوز ال50 شركة وانها منشأة من استقطاعات رواتب افراد القوات المسلحة وانها منشأة وفقا قانون الشركات 1925 حتي وان كانت باوامر رئاسية في تخضع لهذا القانون ولم يثبت حتي الآن انها انشئت من مال الخزينة العامة
السؤال الآن لماذا كل هذه الهجمة علي هذه الشركات ولمصلحة من فانا لا اعتقد ان كل هذا الهجوم فقط من اجل ايلولة هذه الشركات لصالح الخزينة العامة انما ورائها ما ورائها فلا يعقل ان تكون بلد مثل السودان يذخر بكل هذه الخيرات ناتي ونختزل كل هذه الازمات الاقتصادية في بضع شركات تتبع للجيش وكانها المنقذ وسفينة النجاة الوحيدة .

بعد بحثي حول اقتصاديات جيوش العالم تبين لي وبتحليلي البسيط المتواضع ان هناك من يسعي لاضعاف هذا الجيش لصالح جهات اخري وانا اجزم ان الغالبية ستخالفني هذا الرأي لكن دعونا ان نتخيل ان هناك عملية استخباراتية سرية للجيش هل يعقل ان يتقدم الجيش لوزارة المالية بطلب لتصديق ميزانية لمثل هكذا عملية وهل الانتظار لتصديقها من مصلحته بل اعتقد ان فيها نوع من الاذلال للجيش واعتقد ان الجيش لديه العديد من الأسباب للاحتفاظ بهذه الشركات .

انا لا ادافع عن الجيش بأي حال من الأحوال لكن هذا مجرد تحليل ورأي من خلال المعطيات التي تطرقت لها خلال هذا البحث
هذه نماذج من اقتصاديات جيوش العالم 👇.

للجيش التركى أسهم فى 60 شركة تعمل بكافة المجالات من السيارات إلى انتاج الشيكولاتة
عام 1961 أسس الجيش التركى مجموعته الاقتصادية “أوياك” ( OYAK )، وتأسست المجموعة فى البداية من اقتطاع نسبة 10% من رواتب الضباط العاملين فى الجيش، يعمل فى “أوياك” حوالى 29 ألف شخص، وبلغ حجم أصولها حوالى 28.3 مليار ليرة تركية، أى حوالى 10 مليار دولار تقريبًا، الأمر الذى يؤهلها لتكون واحدة من أكبر المجموعات الاقصادية فى البلاد، وتمتلك مجموعة من الشركات المعروفة على مستوى البلاد، مثل توكيل شركة “رينو” الفرنسية لصناعة السيارات، كما تملك شركة لتصنيع الحديد تحت اسم ERDEMIR، كما تمتلك بنكًا تحت اسم “بنك أوياك” لكنه بيع لاحقا، وكذلك تمتلك شركة معروفة فى تركيا لتصنيع الأغذية المعلبة، ومجموعة متاجر تحت اسم ( ETI )، وهى الشركة التى تنتج البسكويت، والشيكولاتة.
مجلس إدارة “أوياك” يديره نحو 100 ضابط من المستوى الرفيع فى تركيا، وهى معفية من الضرائب.
الجيش الباكستانى يمتلك ثلث الصناعات المعدنية الثقيلة بالبلاد
يمكن النظر للجيش الباكستانى على أنه واحد من أكبر الجيوش التى تمتلك قوة اقتصادية فى العالم، وهو ليس جيشًا بدائيًا بل هو جيش محترف خاض ثلاث حروب مع الهند، وترتيبه الـ 17 على مستوى العالم.

القوة الاقتصادية الضخمة للجيش الباكستانى تدير أصولا قيمتها نحو 20 مليار دولار، وتبدأ استثماراتها بداية من إنشاءات الطرق، وآبار البترول، ومنشآت صناعية ضخمة.

ووفقًا لكتاب أصدرته الباحثة الأكاديمية الباكستانية عائشة صديق، فإنك بإمكانك أن ترى مؤسسات اقتصادية مملوكة للجيش فى أى شارع رئيسى فى المدن الباكستانية، بداية من المخابز، والمتاجر، ومرورا بالبنوك، وشركات التأمين، وأيضًا الجامعات.
الجيش الباكستانى وفقا لهذا الكتاب، يمتلك ثلث الصناعات المعدنية الثقيلة، وهو ما يجعله يمتلك حوالى 7% من الأصول الخاصة فى باكستان، حيث يستثمر فى مصانع السكر واكتشافات الغاز والبترول وشركات الأمن الخاص.

الجيش الباكستانى يمتلك أيضًا مؤسسة اقتصادية وخيرية فى الوقت ذاته، وهى مؤسسة ( Fauji) ومعناها باللغة الباكستانية “جندى”، وهى مؤسسة تقوم على العمل على ضخ مكاسب اقتصاد الجيش الباكستانى فى المجتمع لمساعدته، وهى المؤسسة التى رفعت حجم رأسمالها إلى 500 مليون دولار العام الماضى، ووفقًا لموقع مؤسسة ( Fauji ) الإلكترونى، فإن المؤسسة تقدم المساعدات لحوالى 9.6 مليون شخص، أى حوالى 7% من سكان باكستان.
الجيش الأمريكى.. استثمارات بـ 44 مليار دولار فى مجال الإنشاءات خلال 7 سنوات
للجيش الأمريكى ومجموعة مهندسينه دور واسع فى مجالات تشييد الطرق واستباق الكوارث، فمؤخرًا عمل الجيش الأمريكى على تشييد عدد من السدود والجسور على طول أنهار الولايات المتحدة، ووفقًا لهيئة المهندسين العسكريين الأمريكيين، فقد منعت السدود التى أقامها الجيش الأمريكى ما قيمته 32 مليار دولار خسائر فى الفترة من 2003 وحتى 2012.
كما وفرت مشروعات الجيش الأمريكى 6.5 مليار جالون مياه لـ 96 مليون مواطن أمريكى، واستطاعت أن تشق 12 ألف ميل من الطرق المائية ( الموانئ والأنهار الصناعية ).

برنامج الإنشاءات المدنية للجيش الأمريكى بحسب موقعهم استثمر نحو 44 مليار دولار فى الفترة من 2006 وحتى 2013، فيما اعتبر أكبر إنفاق فى الجهود المدنية منذ الحرب العالمية الثانية.

يعتبر الجيش الأمريكى أحد أغنى الجيوش فى العالم، ويحتاج الجيش لهذا الأمر بالطبع لتغطية مغامرات الولايات المتحدة العسكرية فى بلدان العالم المتنوعة، ويخوض الجيش مجال الصناعات تحديدًا لتغطية احتياجاته الخاصة، فمؤخرًا أعلن البنتاجون بأنه سيفتتح مكتبًا فى وادى السليكون، المكان الشهير لصناعة التكنولوجيا حول العالم، والمكتب سيكون واجهة لشركة تقوم على تطوير عدد من الصناعات، لا سيما فى مجال الروبوتات وغيرها من المجالات التكنولوجية الحديثة، والتى يهدف بها الجيش الامريكى لكفاية نفسه الذاتية، دون الحاجة للشراء من الخارج، وهو الأمر الذى أغضب العديد من الشركات العاملة فى هذا المجال، والتى من المتوقع أن تقاوم هذا التدخل.
كانتين” سلسلة المتاجر الأكبر فى الهند مملوكة للجيش
متاجر التجزئة الأكبر والأكثر ربحية على مستوى الهند، هى متاجر “كانتين” Canteen Stores Department والمعروفة اختصارا بـ (CSD ) والمملوكة لوزارة الدفاع الهندية، وتبيع كافة المنتجات بداية من السيارات إلى البسكويت.
“كانتين” تأسست عام 1949، على أنها شركة غير ربحية، وتستهدف بشكل أساسى توزيع منتجاتها لأفراد الجيش الهندى وأسرهم، إلا أنها مع الوقت توسعت فى أنشطتها لتخدم المدنيين، وتمتلك الآن 3901 فرعًا فى الهند، و34 مستودعًا ضخمًا، وتقدر عدد المنتجات التى تبيعها بـ 3400 منتج متنوع.

عبر فروع كانتين يباع حوالى 26% من إجمالى المشروبات الكحولية فى الهند، كما تبيع إجمالى 23% من مساحيق التجميل فى البلاد، و20% من السيارات المباعة فى الهند.
الجيش الصينى يمتلك 30 ألف شركة فى جميع المجالات
إذا كنا قد تحدثنا عن اقتصاد الجيش الباكستانى، فيجب علينا أن نقول أن هذا الجيش تحديدًا قد استلهم منظومته الاقتصادية عبر الجيش الصينى، الذى كان سباقًا فى هذا المجال، حيث بدأ الأمر منذ عام 1930، أى حتى قبل تأسيس جمهورية الصين الشعبية الحديثة الحالية على يد ماو تسى تونج عام 1949.

الجيش الشعبى الصينى، امتلك وأدار لسنوات طويلة عدد من المشرعات الاقتصادية الضخمة، فى مجالات متعددة، منها إنتاج الأغذية، ووسائل المواصلات، وإصلاح المعدات، والزراعات وغيرها، ويقدر عدد الشركات التى يمتلكها الجيش الصينى ما بين 25 ألف إلى 30 ألف شركة، إلا أن المعلومات عن هذه الشركات شحيحة لطبيعة البلاد.

وبجانب هذه الأعمال المدنية، فإن الجيش الصينى ايضا يقوم بالتحكم فى منظومة ضخمة من انتاج الأسلحة التى بدأت تأخذ حيزا قويا مؤخرا فى المنافسة العالمية، وهو الأمر ربما الذى دفع الجيش الصينى مؤخرا لتبنى برنامج لتحويل كافة استثماراته فى المجال المدنى، إلى استثمارات فى المجال العسكرى.
الجيش الإيطالى ينتج ويورد “الماريجوانا” لمصانع الأدوية
عام 2014 كشفت جريدة “كوريرا ديلا سيرا” الجريدة الإيطالية الأكثر انتشارا، عن خبر بأن الجيش الإيطالى قرر زراعة مخدر الماريجوانا الطبى فى أحد مزارعه بمدينة فلورنسا، شمال شرق البلاد.

الجيش يهدف من دخوله مجال زراعة مخدر الماريجوانا الطبى إلى عدم استيرادها من الخارج وتحديدًا من هولندا، وتثبيت سعرها الذى ارتفع بشكل يفوق قدرة مصانع الأدوية، ليصبح سعرها 8 يورو للجرام الواحد.

الجيش الإيطالى يستهدف حسب الجريدة إلى إنتاج 100 كيلو جرام من الماريجوانا سنويًا، وهى الكمية اللازمة لتصنيع عدد من الأدوية لمرضى السرطان، ومرضى تصلب الأطراف المتعدد، وغيرها من الأمراض.

المتحدث باسم الجيش الإيطالى قال للجريدة، إن الأمر ليس بالغريب، فالجيش يعمل فى تأمين الصناعات الدوائية للسكان، منذ القرن التاسع عشر، خاصة للأمراض قليلة الانتشار أو عالية التكلفة، والتى لا يغطى التأمين الصحى الحكومى علاجها.

الطريف فى الأمر أن الشرطة الإيطالية عرضت على الجيش، توريد الكميات المصادرة من المخدرات بحوزتهم بدلا من إعدامها، إلا أن الجيش الإيطالى رفض لأن المخدرات المضبوطة لا تتمتع بجودة عالية كالتى يطمح الجيش فى إنتاجها لتوريدها لشركات الأدوية.

حمزه عوض الله



‫10 تعليقات

  1. انا لا ادافع عن الجيش… كلام عجيب. يا اخي من واجبك ان تدافع عن جيش بلدك.. قوة الجيش من قوة الوطن و افقار الجيش حتى لا يتمكن حتى من دفع رواتبه هو هدف اعداء الوطن من الشيوعيين و القحاتة و حركات (الكفاح! )
    لكي يتمكن الجيش من حماية البلد يحتاج طائرات و دبابات و عربات و ذخائر و ثكنات و اكل و لبس و و و
    فهل تتوقع ان توفرها حكومة خمجوك اذا سلب الجيش من مصادر تمويله
    البعض يقول لماذا لم يحارب في حلايب و الفشقة.. كلمات نفاق و خبث.. هل تتوقع اذا سلبت من الجيش موارده ان يكون اكثر قوة من الان؟؟
    لعن الله الشيوعيبن و قحت و حمى الله البلد و افراد جيشها الابطال.

    1. عليك الرد لماذا لا يحارب الجيش من أجل استرجاع حلايب و شلاتين؟
      ماذا فعل الجيش للمواطن العادي من دعم مثل بقية جيوش العالم المذكورة في المقال
      الجيش ساعد في قتل و تشريد أهلنا الذين يفرشون العراء في معسكرات النازحين

      1. طبعا كلام قتل و شرد ده كلام فارغ اما من ناس غير وطنيين او مؤيدين لحركات التمرد.. في دارفور تمرد و جيوش ضد جيش البلاد و معاناة دارفور سببها التمرد.. اسألي غالبية ناس دارفور كيف كانت الحياة هانئة قبل التمرد.. هي حرب اهلية على الاقل فيها طرفان و ليس الجيش وحده.. انتو عايزين لما يقوم تمرد مسلح الجيش يفرش ليهم الورود و يسميهم حركات كفاح مسلح كما يفعل الخونة الذين يحكمون السودان الان؟

  2. الله يحمينا من اليساريين جمهوريين وشويعيين وبعثيين وناصريين والغنم الماشي وراهم تخلف مافي واحد بفكر تزكرو عهد المهدي الجيش ماكان عنده نعلات يلبسهم حسي بصنع هدومه براه بالله دي مانعمه؟
    الشويعيه معروفين كلما هبشو شي خربوه ذي ديك العده.
    حسي ازالت التمكين استولت بحق وغير حق علي ممتلكات كتيره وينه
    اول شي اعرفو اديرو المسكته ازالت التمكين بعدين تعالو شيلو بتاعت الجيش وده حلم زليط ياعملا. شجعو الغنم القوه البشريه المتابعنكم يزرعو وينتجو بدل
    الشحده ياخبرا الاقتصاد ولا مستنيين حمتي يوريكم ياوهم.

  3. نحن مع الجيش لن نحيد مهما علا رغاء العملاء الماجورين لأنو اضعاف الجيش بداية تفتيت السودان و مافي عاقل بقبل بكده

  4. قالو وقت حكومة الصادق المهدي الجيش ما عندو نعلات واسه بصنع في ملابسو براو, طيب الشعب استفاد شنو من صناعة الجيش دي هل حرر له ارضا؟؟ هل اطلق رصاصة واحدة ضد اجنبي؟؟ عصابات الشفته بس تكتل العايزه تكتلو ومحتله ملايين الفدادين من الاراضي الزراعية الجيش عمل ليهم شنو ديل عصابات بس.
    كل ما زادت قوة الجيش السوداني كلما زادت معاناة الشعب لانو معناها حيعمل انقلاب كالعاده وحيساند الدكتاتوريين البذلو الشعب وحيسمح لدول الجوار باخذ اراضينا وهم سلاحهم موجه لابناء الوطن فقط. والعجب كان لقي بنات وشفع شباب معتصمين يا داب ما حيظهر انو اقوي جيش في العالم مع العلم الجيش المصري لما دخل حلايب لا طلقة واحدة من جيشنا ما اتفكت.
    اما بخصوص الكلام الفي التقرير فاغلبو ما صح. هل تعلم انو الجيش الامريكي اقوي جيش حتي سلاحو وطياراتو بشتريهم من الشركات الخاصه عشان يبعد عن الفساد وعن منافسة الشركات المدنية واستغلال نفوذو ضدهم.
    اللهم فكك الجيش السوداني الحالي وابدلنا جيشا سودانيا حقيقيا يموت دفاعا عن حدود البلد ولا يوجه رصاصه نحو شبابه وبناته ومدنييه ويقذفهم بالطائرات

  5. عندنا فى كسلا شركة لتصنيع الفاكهة .مصنع من هولندا كان ينتج عصير تربى troppiكان يستخدم المنتجات البستانية بكسلا من قريبفروت وجوافة وقرع عسلى ..لما جاء الانقاذ تم تحويل ملكيته للجيش بعد ان كان اسهم للمزارعين كيف الله اعلم .حاليا يعتمد على مركزات مستوردة ولا يطرح انتاجه بالاسواق ..اين يذهب وهل يباع ام يعطى مجانا دا السؤال
    شركة زادنا فر مديرها احمد الشايقى الى تركيا قام البرهان بتتبيعها الى صندوق الضمان الاجتماعى التابع للجبش عطاء من لا يملك لمن لا بستحق تحتكر تمويل البنك اازراعى لمزارعى البساتين وتدعى انها تنتج الشتول المحسنة وتدعمها المالية لتصل الى المزارع بقيمة خمسين بالمية وهى فى الحقيقة تشتري الشتول من المشاتل الاهلية بقيمة ال٥٠المية وتسلمها للمزارع وتقبض الدعم من المالية لتسيير امورها يعنى تقبض ال٥٠ المية دون بذل مجهود يزكر
    الادهى والامر ان شتول زادنا اتضح انها مطعومة على اصول غير مقاومة الامراض كتطعيم الموالح على الليمون
    بالنسبة لشتول اامانجو من نوعيات مستوردة من جنوب افريقيا مثل تومى اتكنز اتضح انها مريضة استعصت على المعالجة عند المزارعين وهم من كبار المزارعين
    شتول التمور الرطبة كالبرحى والسكري المستوردة من السعودية كانت زادنا مجرد سمسار شتول
    استيراد الشتول من الخارج كان منتهى الفوضى واتحدى البحوث الزراعية ان تثبت لنا انه كان لها دور قبل طرح هذه الشتول للمزارعين
    ادوار مشبوه فى الصادر والوارد بيننا ومصر فى اللحوم والذهب ووارد البرتقال الذي جلب للبلاد انواع من ذبابة الفاكهة لم تكن معروفة
    شركات مع المصريين على الحدود مما يؤدى الى تمييع قضايا الحدود
    ان كان لابد من شراكات زراعية فلتكن فى الدخل مع معرفة من حصة من تكون مياه الري سواء اكانت من الانهار او من الجوفية

  6. لایدیم لایدیم المدنیه الا بقوت الجیش انظر و لغرب وامریکه ثم انظرو لافرقیا ماهو الداٸم فیهم مدنیه

  7. الجيوش التي ذكرتها تقوم بواحباتها في حماية اوطانها و استثماراتها نتيجة التقدم العلمي و التقني العسكري الذي تستفيد منه جهات فلابد من واجهة للتعامل مع الشركات الراغبة في التقنيات العسكرية مثلا الانترنت اخترعه الجيش الامريكي في نؤسسة تتبع له اسمها داربا
    كل هذه اشياء لا تتوفر في مليشيات السودان المسلحة و لا مقارنة
    اخجلوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *