اقتصاد وأعمال

صندوق الاسكان يدرس تمويل المشروع النموذجي لاعادة الاعمار بجنوب دارفور


عقدت اللجنة التنفيذية لمبادرة لبنة للاسكان النموذجي للنازحين بولاية جنوب دارفور إجتماعها الثاني اليوم بمقر الصندوق القومي للاسكان والتعمير برئاسة المهندس مستشار زين العابدين عمر حسين المدير التنفيذي للصندوق .

وأوضج المهندس زين العابدين ان الاجتماع يجيء تنفيذا لتوجيهات السيد وزير البنى التحتية والنقل المكلف المهندس هاشم ابنعوف الذي قام باطلاق مبادرة المشروع الذي سيبدأ بمحليتي بليل ومرشينج ويستهدف لاحقا المناطق المتأثرة بالحروب والنزاعات بالولايات الأخرى .

ووجه الصندوق القومي للإسكان بإتخاذ ما يلزم لتنفيذ المشروع بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة مبينا أن هذا الإجتماع يهدف لبحث إستكمال الإطار المفاهيمي للتمويل والدراسات المطلوبة لتوفير الدعم المشروع عبر الحكومة والمانحين والمنظمات العاملة في مجال الإسكان .

واستعرض الخبير الوطني الدكتور الفاضل علي ادم مقترح للإطار المفاهيمي للمشروع مشيرا الي أن هناك عدة جهات يمكن أن تساهم في تمويل مشروعات النازحين وفي مقدمتها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية المعروف باسم الهبتات وسيتم مخاطبتها دعما لتوجهات الدولة الرامية لبناء السلام .

وأبان أن المقترح يتضمن إنشاء 1500 وحدة سكنية بكل من المحليتين وسيتم التركيز في البناء علي الاستفادة من مواد البناء المتوفرة محليا لملائمتها للبيئة وتقليل التكلفة مثل الجير والحجر .

ودعا دكتور اكرم خليفة عميد كلية العمارة بجامعة الخرطوم الى ضرورة مراعاة رأي أهل المصلحة في نمط البناء والتقانات المستخدمة فيه وان يسبق ذلك دراسة للمجتمع نفسه ومدى حاجته للسكن .

وبعد النقاش تم الاتفاق على أهمية إجراء عدة دراسات تضمن الإطار المفاهيمي منها دراسة المجتمع المستهدف من حيث العدد ونمط البناء والتقنيه الملائمة بناء على الثقافة المجتمعية والتكلفة وما هو متوفر من مواد وفق دراسات هيئة الأبحاث الجولوجية ومركز أبحاث البناء بجامعة نيالا وأن تقوم جامعتي نيالا والأحفاد بالدراسات الأجتماعية فيما يقوم صندوق الاسكان بالولاية بالاشتراك بتحديد التقانات وتحديد المرافق المصاحبة المطلوبة من خدمات تعليمية وصحية وشرطية وغيرها وان تقوم المنصة السودانية للتنمية العمرانية بالاشتراك في الدراسات والتنسيق والاستمرار في فتح آفاق التعاون مع الهبتات وسائر المنظمات المعنية .

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *