سياسية

العدل والمساواة نسعي الي سودان موحد يسع الجميع


قال السلطان ابراهيم أبكر هاشم ممثل رئيس حركة العدل والمساواة السودانية انه لابد من إزالة الضبابية بين الشباب والقيادات العليا بمختلف الجهات ذات الصلة حتي يتمكن الشباب من معرفة مايدور في الساحة السياسية ، مشيرا الي أن النضال الذي نادي به المهمشين بدأ منذ فتره طويلة لإزالة التميز الذي كان يمارس ضد بعض الناس وهو صراع بين المركز والهامش واستمر حتى اليوم.

جاء ذلك لدي مخاطبته اليوم بمباني دار حركة العدل والمساواة بالخرطوم ، اللقاء التفاكري الذي نظمه تحالف نهضة شباب السودان حول (الراهن السياسي لعملية السلام ) مشيرا الى أن حركة العدل والمساواة قامت لمحاربة أخطاء النخب السودانية

وأن غالبية الأحزاب عملت على استغلال الناس .

وقال أن اتفاقيه جوبا وضعت النقاط على الحروف وأن يكون السودان للسودانيين جميعا دون تمييز وقال”نحن ضد الأحزاب ومع الديمقراطية النزيهة “.

وقال ممثل رئيس العدل والمساواة إن الذين يقولون أن حركة العدل والمساوة حزب مخطئين وقال “نحن نعمل من أجل الوطن وتعزيز كرامة الإنسان وعزته والاستفادة من موارد البلاد لصالح المواطن وأن حركة العدل تعمل من أجل سودان موحد وقوي ويضم كل أبنائه دون تمييز.

المهندس أحمد الزين أبكر رئيس تحالف نهضة شباب السودان قال نحن أمام تحدي كبير ويتمثل هذا التحول في ممارسة الديمقراطية .

وقال إن هناك بشريات للشباب من خلال توقيع إتفاقية السلام والتى ستكون مبشرة لصالح الجميع وأنها ستعمل على توظيف قدرات الشباب وكل هذا سيسهم في تحقيق الأمن والإستقرار.

بشارة سليمان نور مستشار حركة العدل والمساواة الاقتصادي قال ان الحركة تهتم بأمر الشباب لأنهم قادة التغيير مشيرا الي أن الحوار مع الشباب سيدفع بمزيد من الأراء لتحقيق السلام الأمر الذى قررنا بموجبه فتح حوار مع الشباب. .

وأضاف أن إتفاق السلام الذي وقع بالأحرف الأولي في جوبا متاحا وموجودا ويجب على الجميع الإطلاع عليه، مشيرا الي أن حركة العدل والمساواة حركة قومية تبشر بوحدة السودان لمستقبل أفضل لكل أبناء السودان، مؤكدا أن الاتفاق الذي تم بجوبا عالج كثيرا من القضايا.

واستعرض سيادته تاريخ نضال الشعب السوداني منذ الإستقلال وحتى اليوم. وطالب الشباب باستقبال كل الابطال يوم ١٠ أكتوبر بعد التوقيع على السلام بصورته الأخيرة.

المهندس أبو بكر حامد نور القيادي بالعدل والمساواة قال إن الحركة طرحت قيم ومواثيق لتجسيد التعايش السلمي بين مختلف مكونات الشعب السوداني وهي حركة وسطية وهي من أول وهلة دعت للسلام الا أن حمل السلاح أتي نتيجة لعدم وجود صوت عقل خلال حكم الانقاذ المباد ، مشيرا الي ان تعاون الشباب في الميدان وفي الداخل أسهم في سقوط نظام 30 يونيو .

وأضاف أبو بكر أن السودان رغم خيراته الا أن هناك سوء إدارة وقال إن جذور المشاكل السودانية تمت مناقشتها في جوبا والآن تمت معالجة هذه القضايا مشيرا الي ان تطبيق البروتوكولات تحتاج إلى تطبيق وفق دستور متفق عليه من الشعب السوداني يجد كل إنسان فيه نفسه..

وقال إن مايحدث من ضغوط إقتصادية ستمر وسننعم بالامن والاستقرار رغما عن كيد المتربصين ، مطالبا بتوحيد الجيوش في جيش واحد يحمي البلد وان تؤول كل الأموال العامة لبنك السودان ووزارة المالية .

وقال هناك جهات تعمل ضد السلام وهم سماسرة معروفين تضررت مصالحهم مشيرا الي تمتع حركة العدل والمساواة برؤية واضحة للنهوض بالسودان.

محمد حسين شاور قال دفعنا فواتير غالية خلال فترة النضال ومواجهة الدولة السابقة ممثلة في حكومة الانقاذ وذلك بهدف تحقيق السلام والعدالة مطالبا بتوحيد الوجدان السوداني من أجل مستقبل افضل .

وقال إن كل من قدم من شركات التجار هو لاستغلال المواطنين خاصة الشباب وان الاتفاقيه تعيد الدولة المختطفة..

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *