سياسية

بالصور .. جوبا .. كواليس احتفال التوقيع


ترتيبات تجري على قدم وساق على كافة المستويات بشأن التوقيع النهائي للسلام بين حكومة السودان وحركات الكفاح المسلح بالعاصمة الجنوبية جوبا، الجميع على أهبة الاستعداد احتفالا بما سيتم من توقيع ظل يتطلع ويتشوق إليه السودانيون وشغل المجتمع الإقليمي والدولي كثيراً، حكومة دولة الجنوب وشعبها أعدا برنامجاً متكاملاً للتوقيع بحضور ومشاركة دول كثيرة.

استيقظت مدينة جوبا أمس على غير العادة بوجود مجموعة كبيرة من السودانيين الذين ملأوا فنادق المدينة بأكملها، عقب استقبال حافل من قبل الحكومة وشعبها، فتم تسخير كل الإمكانات وتوفير السيارات الفارهة في خدمتهم، احتفالاً بحدث عظيم، سيسطره التاريخ.

دعوة شعبية
بصوت عال وجهور دعا مواطن جنوبي في الصباح الباكر جميع مواطني دولة الجنوب لحضور احتفالات توقيع سلام السودان الذي سينعقد بالعاصمة جوبا، وقال لهم “المواطنين الجنوبيين أنتم مدعوون لحضور احتفال سلام السودان”، دعوة المشاركة في الحدث تعيد للأذهان أن الحدث والمناسبة تهم الشعب الجنوبي أكثر من أن جوبا دولة مستضيفة لهذا الحدث، زخم تشهده المدينة حاضنة المفاوضات التي استمرت كثيراً حتى خلصت إلى توقيع سيتم خلال ساعات قادمة ينهي خلافات وصراعات امتدت نتيجة الحروب التي حدثت في المرحلة الماضية.

استعداد تام
استعدادات أجرتها الحكومة السودانية بتهيئة الوفود التي وصلت للمشاركة في الاحتفال بالتوقيع النهائي، وتخصيص لقاءات وتصريحات على هامش الاحتفال مع كل المسؤولين وقادة الحركات المختلفة.

برنامج الاحتفال
ترتيبات يتم الإعداد لها بشأن احتفال التوقيع باتفاق السلام مساء أمس في ساحة الشهيد الراحل د. جون قرنق ويصاحب ذلك برنامج متكامل يشتمل على ليلة غنائية شعرية، بمشاركة فنانين سودانيين.

شهود وضمان
توقيع اتفاقيات تصاحب التوقيع النهائي. للسلام تتعلق بالدول الضامنة للاتفاق ودول مشاهدة له كشفت عنها الوساطة الجنوبية لسلام السودان بين الحكومة السودانية وحركات الكفاح المسلح بالعاصمة الجنوبية جوبا، وقال عضو ومقرر لجنة الوساطة ضيو مطوك في مؤتمر صحفي أمس الجمعة إن عدد من الدول ستوقع على عدد من اتفاقيات ضمان بينها جنوب السودان والإمارات والبعثة المشتركة للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة (يوناميد) وتشاد بجانب دول توقع على اتفاقيات شهود للاتفاق تضم المملكة العربية السعودية ودول أوربية أبدت رغبتها في المشاركة في التوقيع.

مشاركة دولية
ينعقد الاحتفال بالتوقيع النهائي للسلام في جوبا بمشاركة دولية واسعة تضم عدداً من الدول التي شكلت حضوراً، وأعلن مطوك عن وصول كبار مسؤولين إلى جوبا للمشاركة في التوقيع النهائي على رأسهم رئيسا المجلس السيادي الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ، ومجلس الوزراء عبد الله حمدوك وعدد من السفراء في دولة السودان. وشملت الدول منظمة الإيفاد، ورؤساء دولتي جيبوتي، الصومال، ورؤساء الوزراء الإثيوبي اليوغندي، المصري، مبعوث السلام للسودان وجنوب السودان، الرئيس التشادي، وزير خارجية دولة قطر وزير البترول الإماراتي، وزير الدولة بالخارجية السعودية بجانب مبعوثين من البحرين للمشاركة في التوقيع. كما أعلن مطوك تكريم رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت من قبل منظمة السلام العالمية باعتباره رجل سلام وقيادة رشيدة وله قدرات في حلحلة القضايا السودانية إلى ذلك اعتبر مطوك عودة حركات الكفاح المسلح للخرطوم أحد الالتزامات الكبيرة وعلى رأسها عودة النازحين واللاجئين، والتعويضات، وأشار إلى أنها تحتاج إلى موارد كبيرة، ودعا مطوك الحكومة السودانية أن تضع ترتيبات لتكوين حكومة جديدة عقب توقيع السلام.

غياب حركات
غياب واضح لحركة تحرير السودان برئاسة عبد الواحد محمد نور وقطاع الشمال جناح عبد العزيز الحلو في التوقيع للسلام وأشار مطوك إلى أن الحلو راغب بصورة جادة في مواصلة الاتفاق مع الحكومة السودانية.
وقال إن التواصل انقطع مع عبد الواحد نور رئيس حركة تحرير السودان منذ ثلاثة أشهر وأضاف سنشجعه على المضي في العملية السلمية سواء كان عبر منبر جوبا أو أي كتير آخر.

مؤتمر للمانحين
طرح قدمته الوساطة عن عقد مؤتمر للمانحين لتخصيص إيرادات تنفيذ اتفاق السلام بين حكومة السودان وحركات الكفاح المسلح عقب التوقيع النهائي، في ظل العقبات التي ستواجه تنفيذ الاتفاق وتطبيقه على أرض الواقع في ظل الأزمة الاقتصادية التي يمر بها السودان وأشار مطوك إلى أنه يجري التشاور للدول المشاركة وتبني المؤتمر.

لقاءات منفصلة
لقاءات أجراها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مع قادة الحركات قبيل التوقيع كل على حدة، حيث التقى برئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي ومالك عقار رئيس الجبهة الثورية، عبد العزيز الحلو وسيتم كذلك لقاء آخر مع رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت.

جوبا: أم سلمة العشا
صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *