سياسية

البرهان يلتقي والي نهر النيل ويُناقشان عدداً من قضايا الولاية


كشفت والي ولاية نهر النيل د. آمنة أحمد المكي، عن طلبات تقدّم بها عدد من الشركات للاستثمار في مخلفات التعدين بالولاية، ونوهت إلى أنّ الولاية كانت مُغيّبة تماماً عن الإشراف على أنشطة الشركات المستثمرة في مجال التعدين إبان النظام البائد والتقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بمكتبه الخميس بالقصر الجمهوري، والي نهر النيل د. آمنة أحمد المكي.

ونفت والي نهر النيل في مُستهل حديثها، وفق صحيفة السوداني التصريحات التي نقلتها بعض وسائل التواصُل الاجتماعي والتي مفادها بأنها انتقصت من دور القوات المسلحة، مؤكدةً أنّ هذا الحديث عار تماماً عن الصحة وأنها لم تدلِ بأي تصريح في هذا الصدد

، وقالت إن المكونين المدني والعسكري يعملان في تكامل تام، مشيرةً إلى أن الوثيقة الدستورية خولت تعيين الولاة المدنيين على رأس الولايات، وأوضحت د. آمنة أن اللقاء تطرّق أيضاً إلى المشكلات المتعلقة بالموسم الشتوي، مبينة أنّ الولاية بها العديد من المشروعات الحكومية ومشروعات القطاع الخاص، بجانب بعض المشروعات الاستثمارية الأجنبية، وأشارت إلى أنّ اللقاء ناقش قضية المناصير المُهجّرين، موضحة أنه سيتم عقد اجتماع للنظر في هذه القضية وإيجاد الحلول لها.

الخرطوم ( كوش نيوز)



تعليق واحد

  1. يابراهان ويامجلس ياعسكري وياحكومه مدنيه ويامجلس وزراء الاعتزار مايفيد اعتزرتو الالف المرات ولم يك هناك جديد الاعتزار الحقيقي هو أن يتفق العسكر مع المدنيين من اجل الوطن والمواطن وان يتناسو الخلافات من اجل السلطه والمصالح الشخصيه والمصالح الأخرى وان يكون المصلحه العليا هي مصلح الوطن والمواطن وان يعملو من اجل المواطن كلن على مهامه وكلن يجب أن يكون قدر المسؤليه الاعتزار الحقيقي ان تتقدمو باستقالتكم جميعا ومن ثم بعدها يأتي الاعتزار لكن الاعتزار في هذا الوقت غير مقبول لأنكم في راس الدوله وفي يدكم القرار نسأل الله ونقول ياقهار ان يشق عليكم كما اشقيتمو هذا الشعب والامه السودانيه التي تتألم من كل صفوف العيش… (ان الله بصير بالعباد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *