منوعات

أوكرانيا بدلًا من إسبانيا.. مسافرة تجد نفسها عالقة في دولة أخرى بسبب خطأ غير مفهوم


وجدت مسافرة سيئة الحظ نفسها عالقة في دولة أخرى غير التي كانت متوجهة إليها، بعد أن حدث خطأ أثناء صعودها على متن رحلتها الجوية التابعة لشركة طيران “رايان إير” الأيرلندية، ولم ينتبه موظفو شركة الطيران إلى أنها تحمل بطاقة صعود طائرة لرحلة جوية أخرى بعد مروها عبر البوابة الخاطئة في المطار.

وتناول تقرير لصحيفة “ديلي ستار” البريطانية تفاصيل هذه الواقعة، موضحًا أن المسافرة “إنكا فيليفا”، البالغة من العمر 30 عامًا، كان من المقرر أن تتوجه من “لندن” إلى مدينة “فالنسيا” الإسبانية لرؤية حبيبها المقيم هناك، لكن لدى وصول الطائرة كانت في انتظارها مفاجأة سيئة، حيث وجدت نفسها بالعاصمة الأوكرانية “كييف”، وليس في إسبانيا.

اقرأ أيضًا: بسبب خلاف مع طليقها.. أم تقتل بناتها الثلاثة وتحاول التخلص من حياتها.. تفاصيل

وكانت “فيليفا”، وهي في الأساس من بلغاريا لكنها تقيم حاليًا بالعاصمة البريطانية “لندن”، قد اشترت تذكرة طائرة للرحلة الجوية المتجهة إلى “فالنسيا” من مطار “ستانستد” صباح يوم الأحد الموافق 18 أكتوبر الجاري، لكن الأمور لم تسر وفق مخططاتها لسبب لا يمكنها فهمه.

وشاركت قصتها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وكتبت قائلة: “أنا متواجدة في كييف في الوقت الراهن.. منتظرة في المطار”، وأشارت إلى أن ما زاد وضعها سوءًا هو عدم وجود مكتب لشركة الطيران التي سافرت على متن إحدى رحلاتها بالمطار، ولذلك فإن التوصل إلى حل لمشكلتها استغرق وقتًا طويلًا.

وتابعت موضحة أنها لا تفهم كيف انتهى بها المطاف في دولة أخرى لا تحمل تأشيرة لدخولها، أو كيف سُمح لها بالمرور عبر بوابات المطار وصولًا إلى باب الطائرة في الأساس.

وقالت “فيليفا” في تصريحات لـ”ديلي ستار” إن طائرتها كان من المفترض أن تقلع من مطار “ستانستد”، وكان من المفترض أيضًا أن تتوجه إلى بوابة رقم 44، لكنها بدلًا من ذلك أخطأت وتوجهت إلى بوابة 54؛ ومن الواضح أن موظفي شركة الطيران والمطار لم ينتبهوا لهذا الخطأ، حيث قام الموظفون بمسح بطاقة صعود الطائرة التي كانت في حوزتها ضوئيًا وسمحوا لها بالصعود على متن الرحلة الجوية المتجهة إلى أوكرانيا.

وأضافت أن الموظفين فحصوا تذكرتها أكثر من مرة، فضلًا عن أنها سألت عقب صعودها على متن الطائرة عن موعد الوصول إلى “فالنسيا”، وتم إبلاغها بأن الرحلة ستستغرق ساعتين و15 دقيقة؛ ونامت هي خلال الرحلة، وعند وصولها فوجئت بأنها في أوكرانيا في الوقت الذي كان فيه حبيبها ينتظرها في مطار بـ”فالنسيا”.

واستطردت قائلة إن ضباط شرطة توجهوا نحوها عقب مغادرتها الطائرة وسألوا عن جواز سفرها، مشيرة إلى أنه كانت في حوزتها بطاقة هويتها الأوربية، في حين كان جواز سفرها في حقيبتها، وقد سُمح لها بمواصلة طريقها بعد إظهار هويتها.

ولم يكن لديها أدنى فكرة آنذاك عن كيفية وصولها إلى دولة أخرى، وشرعت في البكاء بعد أن تملك منها الذعر، وتوجهت لطلب المساعدة من موظفي المطار الذي وصلت إليه، وهناك علمت بأن لا أحد لديه فكرة عن كيفية وصولها إلى أوكرانيا، حيث أنه عندما سألها الموظفون عن تذكرتها إلى “كييف”، أخرجت لهم تذكرة سفرها إلى “فالنسيا” وهو ما تسبب في حالة ذهول.

وبعد انتظار طويل على مدار اليوم، تواصل مسئولو المطار في “كييف” مع شركة طيران “رايان إير” وتمكنوا من التوصل إلى حل وأعدوا ترتيبات بحيث تعود إلى المملكة المتحدة بعد ظهر اليوم، الاثنين، على أن تسافر إلى “فالنسيا” في وقت لاحق من نفس اليوم، وقد استغرق إيجاد حل لمشكلتها حوالي 6 ساعات.

صدى البلد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *