سياسية

وزارة الاعلام تعتذر للصحفيين والاعلاميين الذين تعرضوا لمضايقات أمنية في موكب 21 اكتوبر


أكدت وزارة الثقافة والاعلام حرصها الشديد على احترام حرية الصحافة والاعلام وعلى عدم التعرض للأجهزة الاعلامية من قبل أي قوة اثناء اداء عمل الطواقم الاعلامية و الصحفية ميدانياً.

وعبرت الوزارة في بيان أصدرته أمس عن اسفها واعتذارها بشكل مبدئي لكل أجهزة الإعلام والصحافة ومنسوبيها وللصحفيين المستقلين، عن أي مضايقات أوتعطيل أوعنف حدث من قبل القوات الأمنية أمس ووعدت باتخاذ اجراءات تشريعية تضع حدا لهذه الممارسات وتقنن العلاقة بين الاجهزة الاعلامية وحقها في العمل دون مضايقات والحصول على المعلومات وحقوق الاخرين.

وكشفت الوزارة في بيانها أنها تواصلت الوزارة مع مسؤولي الأجهزة الأمنية التي تجاوبت فوريا مع بعض الوقائع ووعدت بالتحقيق في الأمر، وأنها سوف تتابع الوزارة بشكل لصيق أي تحقيقات أو بلاغات أو شكاوى متعلقة بهذا الأمر حتى تسود العدالة ويتحقق مبدأ سيادة حكم القانون والمساواة أمامه.

وقالت الوزارة إنها ستشرع الوزارة في ابتدار مشاورات واجتماعات لصياغة بروتكول أو ميثاق متفق عليه، يحكم العلاقة وأسس التعامل بين الأجهزة والمؤسسات الإعلامية والصحفيين والإعلاميين، والأجهزة الأمنية ومؤسسات الدولة بشكل عام، وذلك حتى لا تكون هذه العلاقة محكومة بالتقديرات الذاتية أو واقعة تحت تأثير الأمزجة الشخصية.

وكان مرسل قناة الحرة عبدالباقي العوض ومراسل قناة العربية الحدث سعد الدين حسن والمصور قويزة بقناة اسكاي نيوز تعرضوا لمضايقات أمس أثناء تغطيتهم لموكب 21 اكتوبر أمس.

صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *