سياسية

ترحيل النازحين المتضررين من أحداث الجنينة للموقع البديل


اشرف الأستاذ محمد عبدالله الدومة والي غرب دارفور وفي حضور أعضاء حكومة ولجنة أمن الولاية أمس على عملية ترحيل النازحين المتضررين من احداث الجنينة نهاية العام الماضي إلى الموقع البديل.

وأكد السيد الوالي في تصريح لـوكالة السودان للانباء ( سونا ) ان ترحيل المتضررين من مدينة الزهراء الجامعية للبنات تعني فتح أبواب الجامعة لمزاولة الدراسة بعد خروج النازحين من المدن الجامعية التابعة لها بجانب امكانية فتح المدارس وعودة المؤسسات الحكومية إلى العمل من اجل تقديم الخدمة للمواطن
واشاد السيد الوالي بالجهود التي قدمت من قبل اللجنة التي شكلها الوالي والمنظمات وقادة النازحين وأهل المدينة واصفاً العمل بالإنجاز الكبير الذي يفتح الطريق لعمل الحكومة الولائية في القيام بواجباتها بصورة كاملة.

من جانبه أوضح الدكتور أحمد إسحق يعقوب مستشار الوالي للشئون الانسانية ان هذه المرحلة بدأت بترحيل 1854 أسرة في تسع من المؤسسات التي تقع في الجانب الغربي للمدينة تعقبها مرحلة ترحيل 1086 أسرة من متضرري أحداث كريندنق الى الموقع المحدد ، وكشف عن مساهمات من حكومة الولاية تمثلت في 2000 خيمة جانب الغذاء والكساء وتقديم وجبة عاجلة ليومين الاولين بعدها تواصل برنامج الغذاء العالمي في تقديم الغذاء
فيما وفرت وكالات الامم المتحدة خدمات المياه ومواد بناء المنازل والغذاء والمياه النقية للشرب تعمل ابارها بالطاقة الشمسية من اجل لتوفير سبل الحياة الكريمة للنازحين في الموقع الجديد واعرب مستشار الوالي للشئون الانسانية عن امله في ان لا تشهد الولاية احداثاً اخرى تؤدي الى النزوح حتى تشهد الولاية استقرارا مشهوداً للتوجه نحو التنمية والاستقرار وحيا جهود لجنة امن الولاية لدعم جهود اللجنة في الوصول الى هذه المرحلة وقال مستشار الوالي للشئون الانسانية ان اكثر من سبعة عشرة منظمة شاركت في تنفيذ هذه الخطة.

واعلن اللواء شرطة حقوقي عثمان الحاج معلا مدير شرطة الولاية مقرر لجنة الامن ان ترحيل النازحين من المؤسسات والمدارس يعتبر عملاً كبيراً مسألةٌ تشغل بال لجنة امن الولاية مؤكداً ان المرحلة المقبلة ستعمل لجنة امن الولاية على بسط الامن والاستقرار في قرى العودة الطوعية للنازحين واللاجئين
هذا وقد تحدث عدد من النازحين لـ ( سونا ) والذين اكدوا تقديرهم لاهتمام الدولة لحل المشكلة التي جعلتهم يلجأوون الى السكنى في المدارس والمؤسسات الحكومية.

صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *