الأخبار

دعم فرنسي سنوي للخرطوم بقيمة 4 ملايين يورو


أعلنت سفيرة جمهورية فرنسا بالسودان إيمانويل بلاتمان، إلتزام بلادها بالشراكة مع منظمة إنقاذ الطفولة غير الحكومية لدعم ومحاربة تأثيرات جائحة كرونا.

وأشارت مؤتمر صحفي بوكالة السودان للأنباء اليــوم بمناسبة توقيع إتفاقية شراكة في المجال الصحي بين الوكالة الفرنسية للتنمية ومنظمة إنقاذ الطفولة غير الحكومية منذ بداية الشراكة حشدت الوكالة الفرنسية للتنمية مواردها؛ من أدوات التمويل والمعرفة لتلبية احتياجات منطقة شرق افريقيا، حيث خصصت للسودان جزءاً من هذا التمويل الذي يبلغ 62 مليون يورو للعاملين في المجال الصحي؛ يشمل إجراءات تمويل دعم الأسر الأكثر ضعفا.

وأضافت إيمانويل أن الهدف من الشراكة هو تطوير خطط وقائية طموحة وفعالة لاسيما في شمال وجنوب كردفان، وشمال دارفور التي تعاني مستويات عالية من سوء التغذية والصحة والحصول على المياه والخدمات الصحية الأساسية التي تلقي بثقلها على حياة الآلآف خاصة الأصغر سناً لتزويد السكان بظروف معيشية تتناسب مع الوضع العالمي.

واشارت إلى توفير الحلول لأثار ما بعد الجائحة في الثلاث مناطق المستهدفة الأمر الذي سيمكن من المشاركة في خطة الاستجابة العالمية التي التزمت بها منظمة إنقاذ الطفولة منذ وقت مبكر. وأكدت أهمية التواصل الجيد لجميع الجهات المعنية التي تعتبر من العوامل الأساسية للنجاح وتعزيز قدرة أنظمة الرعاية الصحية المحلية ودعم وزارات الصحة الولائية.

وأشارت أيمانويل إلى تخصيص أكثر من 4 ملايين يورو سنوياً للسودان لمكافحة فايروس نقص المناعة البشرية والسل والملاريا؛ ضمن التزام فرنسا بصحة السكان التى تعتبرها قضية أساسية . الجدير بالذكر أن منظمة إنقاذ الطفولة تأسست في العام 1919م وتعمل في السودان منذ العام 1983، وتعمل حاليا في 11 ولاية في جميع أنحاء السودان في مجالات الصحة والتغذية والتعليم وحماية الأطفال المياه والصرف الصحي إدارة حقوق الطفل والأمن الغذائي وسبل العيش.

المصدر: السودان الجديد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *