سياسية

هرج ومرج في مؤتمر الصحفي لتجمع تصحيح مسار المعلمين


تصاعدت حدة التوتر داخل لجنة المعلمين مما أدى إلى اعلان جسم جديد باسم تجمع تصحيح مسار المعلمين ، وساد هرج ومرج في المؤتمر الصحفي الذي انعقد أمس بوكالة سونا لتدشين الجسم الجديد.

وشن تجمع تصحيح مسار المعلمين هجوما عنيفاً على لجنة المعلمين، واعلن عن بدء خطوات تكوين اللجان التمهيدية للنقابة الفئوية والتحضير للمؤتمرات القاعدية للمعلمين عبر تكوين لجان تجمع تصحيح المسار بمشاركة معلمي الأساس والثانوي والتعليم ما قبل المدرسي بجانب التعليم الفني وتعليم الكبار بالاضافة لتجمع تعليم الكبار.

وأوضح أن تلك الخطوة لانتخاب نقابة تمهيدية بديلة للجنة المعلمين جاءت لانتهاء اجلها وفقا للقانون والوثيقة الدستورية .
وقالت عضو تصحيح المسار نازك مصطفى في المؤتمر الصحفي : قبلنا بلجنة المعلمين عقب نجاح ثورة ديسمبر المجيدة رغم تحفظاتنا عليها للحفاظ على وحدة المعلمين لكن للاسف اللجنة انحرفت عن ومسارها ولم تخدم قضيانا .

واتهمت لجنة المعلميين بممارسة الاقصاء والتهميش لقطاعات واسعة من المعلمين وخدمة أجندة حزب سياسي معين وأردفت اللجنة استبدلت تمكين نظام الإنقاذ البائد بتمكين اسوأ منه وسيطرت علي القرارات الادارية بلافتة حزبية ودللت على ذلك بأن اللجنة قامت بممارسات مجحفة في الترشيح للبعثات التعليمية وسيطرت كذلك على الجمعيات التعاونية وشككت نازك في تصرفات اللجنة حيال الأصول الموروثة من الاتحاد والنقابة السابقة وأضافت هنالك( غموض) في مصير الأموال التي ورثتها اللجنة من الاتحاد السابق.

من جهتها أقرت عضو لجنة المكتب التنفيذي لمركزية لجنة معلمي السودان درية محمد بابكر بأن اعضاء تجمع تصحيح مسار المعلمين كانوا أعضاء بلجنة المعلمين وانتقدت تصريحاتهم ، وقالت اذا كان لديهم نقد يجب أن يتم توجيهه ضمن الأطر التنظيمية للجنة لوكانوا يريدون المحافظة على أهداف اللجنة وبرامجها.

وتحسرت على ما حدث من التجمع باعتبار أنه سيؤدي للمزيد من التشظي وتشتيت جهود لجنة المعلمين ، وذكرت ما زالت اللجنة مطلبية تسعى لانتزاع حقوق المعلمين وهي لم توصد أبوابها فى وجه أحد واعتبرت أن ما انتهجه التجمع يخدم أهداف ( الكيزان).

‏ وفي السياق أكد عضو لجنه المعلمين د/ بشير نايل طه أن المؤتمر الصحفي الذي نظمه التجمع ركز على قضية إقالة مدير المرحلة الثانوية بجبل أولياء ومدير مرحلة الأساس بكرري ورأى أن ذلك يوضح بأن أهداف التجمع هي المناصب وانتقد منع التجمع المعلمين دخول المؤتمر وحصر الدخول على الذين يحملون بطاقة عضويته وذكر ساد هرج ومرج في نهاية المؤتمر بعد أن تقدمت بطلب بمنحي فرصة لتقديم مداخلة الا أن منصة المؤتمر رفضت ذلك .

من جهتها وفي تعليقها على تدشين التجمع قالت نائب رئيس لجنة المعلمين والقيادية بتجمع المهنيين قمرية عمر بأن مطالب تجمع المعلمين في حال كانت مهنية لا توجد إشكالية لأن الساحة غير محتكرة للجنة المعلمين، وأوضحت أن اللجنة جسم مطلبي وهو الجسم المبادر للجان المهنيين وذكرت الذين يدعون لتصحيح مسار المعلمين يجب أن يدعو له من الداخل عبر هيئات الجسم الموجودة وليس بمؤتمر صحفي ورددت ولا يستقيم ذلك والساحة تسع الجميع وزادت المطالب كثيرة ولا حجر على شخص في العمل العام لجهة أنه يخضع للشد والجذب وشددت على أن لجنة المعلمين كانت وستظل رمح الثورة.

الخرطوم: شذى الشيخ
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *