سياسية

أمين عمر : العمل السري يثير التوجس ويجب نقل قيادة الحركة للجيل الفاعل


شدد القيادي البارز بالحركة الإسلامية د. أمين حسن عمر على ضرورة نقل قيادة الحركة للجيل الفاعل من الشباب .

وأشارى إلى أن العمل العلني يبدد الشكوك والعمل السري يثير التوجسات، مؤكداً انهم سيعملون بصورة علنية في مجالات حقوق الإنسان والعدالة والتنمية .

وقال إن اولوية الحركة العمل في المجتمع والاولوية فيه للقوى الحية والفاعلة من الشباب والشابات والطلاب ، لما لهم من قدرة على التفاعل مع بعضهم البعض والتفاعل والتمازج مع الآخرين ولديهم الخلفية الفكرية التي تجعلهم قريبين من الآخرين لانهم جيل واع يتحدث لغة واحدة ، وأضاف :”وانا دائماً اقول إن الحركة في مفاصلها قادها دائماً جيل فاعل “.

وقال أمين في بث مباشر مساء امس ، إن مؤسسات الدولة الآن بها اشخاص آخرون فإن كانوا موالين لاتجاهات او متصالحين معها فليس لنا مشكلة معهم. وأضاف :” واذا كان لهم مشروع بديل استئصالي لمشروعنا سنقاومه بالطرق السلمية المختلفة المتاحة للجهات التي تستهدف افكارها ومشاريعها” .

وبشأن تصنيفات المحاور ومخاوفها قال امين :”العمل العلني يبدد الشكوك والعمل السري يثير التوجسات ونحن سنعمل عملا علنيا ونريد أن نعمل لحقوق الانسان والعدالة والتنمية وحتى لا يتم اتهاض الحركات الاسلامية نريد ان نعمل لها مركزا في جنيف ونريد الحديث عن العدالة ونقيم لها مركزا في اسطانبول ونتحدث عن التنمية ونقيم لها مركزا في كوالامبور ،أما اذا انكمشنا حتى لا يشك ولا يقال ، فلن نعمل على الصعيد الدولي ولكن سنعمل على الصعيد الدولي كما يعملون.

مشيراً إلى أن الجهات التي تتهم انشأت منظمات وجمعيات دولية ويفعلون ذلك علناً ونحن سنعمل علناً وزاد :”صحيح قد لا يحبون افكارنا وقد لانقبل افكارهم ولكن هذا ليس بالضرورة يجعلنا في حالة عداء معهم إلا اذا اختاروا هم العداء”.

صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *