جرائم وحوادث

مقتل 92 مسلحا من طالبان بحملات أمنية في مناطق متفرقة من أفغانستان


أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية، اليوم السبت، مقتل 92 عنصرا من حركة طالبان المتشددة بينهم قياديين في عمليات أمنية شملت عدة ولايات، قبل أيام من انعقاد مؤتمر حول السلام في أفغانستان، تستضيفه تركيا، بهدف إحلال السلام بعد أعمال عنف عانتها لعقود.

كابول – سبوتنيك. ففي ولاية هرات غربي أفغانستان، ذكرت الوزارة، في بيان، أنه: “خلال الأربعة أيام الماضية استهدفت قوات الدفاع والأمن بدعم من سلاح الجو عناصر من حركة طالبان في إقليم هرات، ما أسفر عن مقتل 20 مسلحًا من طالبان بينهم 4 قادة، وإصابة 28 آخرين”.

وأضاف البيان: “وخلال هذه العمليات تم تطهير عدد كبير من مناطق الإقليم من العدو وتم اكتشاف 6 ألغام معدة لاستهداف المركبات”.
وفي ولاية بغلان شمال أفغانستان، أشارت وزارة الدفاع في بيانها، إلى أن: “قوات الدفاع والأمن استهدفت، أمس، العدو على طريق 10 بوسط محافظة بغلان، ما أسفر عن مقتل 4 مسلحين بينهم قيادي وإصابة 8 آخرين”.

وفي ولاية غزني شرق البلاد، ذكرت الوزارة، في بيان اليوم: “خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية استهدفت قوات الدفاع والأمن بدعم من سلاح الجو عناصر من حركة طالبان في إقليم غزني ما أسفر عن مقتل 13 من مقاتلي طالبان وإصابة 3 آخرين”.
وأضاف البيان: “وتم خلال تلك العمليات في غزني تدمير كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر”.

وبولاية قندهار جنوبي البلاد، ذكرت الوزارة، في بيان اليوم: “خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية استهدفت قوات الدفاع والأمن بدعم من سلاح الجو عناصر من حركة طالبان في منطقتي أرغنداب وزهاري بإقليم قندهار، ما أسفر عن مقتل 42 من عناصر طالبان وإصابة 5 آخرين”.

وأضاف البيان: “وتم خلال تلك العمليات في قندهار اكتشاف 220 لغما وإبطال مفعولها إضافة إلى ضبط 8 أنواع مختلفة من آليات العدو وتدمير 14 آلية أخرى مع كمية من الأسلحة والذخائر”.

وفي ولاية هلمند جنوبي أفغانستان، قالت وزارة الدفاع: “إن الضربات الجوية استهدفت متمردي طالبان في مناطق بولاية هلمند ما اسفر عن مقتل 13 من مسلحي طالبان وجرح 10 آخرين”، مضيفة أنه “تم تدمير قاعدتين للعدو و 2 مخبأ و 4 أنواع مختلفة من الأسلحة”.

وتعاني أفغانستان من مواجهات متكررة وعمليات عسكرية بين قوات الحكومة الأفغانية وحركة “طالبان”؛ رغم انخراط الطرفين في محادثات سلام.
جدير بالذكر، أنه بعد مفاوضات استمرت لعدة لسنوات وتعثرت أكثر من مرة، وقعت الولايات المتحدة وحركة طالبان، في شباط/فبراير 2020، بالعاصمة القطرية الدوحة، اتفاقا تاريخيا ينظم انسحابا تدريجيا للقوات الأمريكية من أفغانستان، ويمهد لمفاوضات مباشرة بين حكومة كابول و”طالبان”.

ومن المقرر عقد مؤتمر حول السلام في أفغانستان، تستضيفه تركيا، في السابع عشر من الشهر الجاري لمناقشة وقف إطلاق النار، والإفراج عن السجناء، ومستقبل الحكم، وفعالية المفاوضات بين الأطراف الأفغانية.

واستضافت موسكو المؤتمر الدولي بشأن أفغانستان، الشهر الماضي، وأصدرت خلاله الولايات المتحدة وروسيا والصين وباكستان، بيانا مشتركا دعا الجانبين الأفغانيين إلى التوصل لاتفاق سلام ووقف العنف؛ وحث طالبان على عدم شن أي هجمات في الربيع.

العربية نت



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *