سياسية

انعقاد المؤتمر التفاكري الأول بمحلية وسط القضارف


حيا د سليمان علي محمد موسى والي ولاية القضارف نضالات الشعب السوداني في إسقاط نظام البشير الذي يصادف اليوم الحادي عشر من أبريل.

وعبر الوالي لدى مخاطبته ظهر اليوم الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التفاكري الأول بمحلية وسط القضارف، عبر عن تضامنه مع حكومة ومواطني غرب دارفور جراء الأحداث الأخيرة بالجنينة والتي وصفها بأنها جزء من ممارسات االثورة المضادة. و أشاد بقوى الثورة عامة ولجان المقاومة ولجان التغيير والخدمات وقوى الحرية والتغيير بالمحلية لانتهاجهم أسلوب الحوار وأدوات الثورة السلمية في قضاياهم المطلبية، كما أشاد بمستوى التنسيق وتطابق المواقف بين ذات القوى وحكومة الولاية في مختلف ملفات الحكم خلال الفترة الماضية.

وجدد حرص حكومته على دعم شريحة الشباب عبر مجلس الشباب والرياضة في موازنة العام الحالي معربا عن عن ثقته في قدرة المكونات الاجتماعية بمحلية وسط القضارف على تعزيز التعايش السلمي وعدم الالتفات للنعرات القبلية والتحيزات الضيقة ومحاولات التقسيم والفتنة.

وأكد الأستاذ علاء الدين عبد الرحيم ،الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، حرص المجلس على تطوير مقدرات ومهارات الشباب من خلال أعمال المؤتمر التفاكري وجدد تعهده بإنزال مخرجات أعمال المؤتمر في مختلف المحليات إلى برامج تنهض بالثورة وتحقق أهدافها.

من جهته دعا الأستاذ معاوية عبد المجيد المدير التنفيذي لمحلية وسط القضارف شباب المحلية لقيادة مبادرات خلال شهر رمضان الكريم لسد الثغرات وتقديم الخدمات، مشيرا للأجواء والفرص التي هيأتها الثورة لشريحة الشباب لتمكينهم من الانخراط في عملية البناء.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *