سياسية

4 مليون و260 الف دولار قيمة غرامات على حكومة السودان نتيجة تاخير تفريغ 10 بواخر


اطلع وزير النفط والطاقة ، رئيس مجلس الوزراء على الجهود المبذولة لحل أزمة الكهرباء والنقص في المشتقات البترولية في ظرف ثلاثة أيام.

وأضاف إن الوزارة دخلت في اجتماعات مطولة مع كل الجهات ذات الصلة بملف البنزين والجازولين لمعالجة المشاكل، وأن هناك خمس بواخر ستفرغ شحناتها البترولية في ظرف ٢٤ ساعة بحسب بيان صادر من مجلس الوزراء .

مالم يقله وزير الطاقة والنفط وبيان مجلس الوزراء ان البواخر الخمس هي من اصل تسعة بواخر 7 منها جازولين واحدة بنزين والاخيرة غاز طبخ جميعها رابضة في مياهنا الاقليمية اثنتان منها منذ شهر فبراير الماضي (الباخرة MARLIN MYTHIC ترفع علم ستغافوره 15 فبراير) و (الباخرة BAHRI JASMINE ترفع علم السعودية تحمل شحنة بنزين منذ 21 فبراير) . استوردتها كلا من فيتول والمجموعة الكويتية المتحدة وايلاف.

من جانبه قال الامين العام لمجلس الوزراء خالد عمر يوسف ان لجنة تقصي الحقائق حول شح الوقود الذي أدى للأزمة الخانقة الحالية عقدت اليوم الاحد 11 ابريل اولى اجتماعاتها .

تم تكوين اللجنة بناءاً على قرار مجلس الوزراء في اجتماعه الأخير لمراجعة مسببات الأزمات المتلاحقة في الوقود وتكرارها وتحديد الجهات والأشخاص المسؤولين عن تكرار هذه الأزمات. .

اولى ملاحظات فريق مونتي كاروو الاستقصائي عن مسببات الازمة غياب التنسيق الكافي بين وزارة الطاقة ولجنة السلع الاستراتيجية او وزارة المالية ، فوزارة الطاقة تفرز عطاءات استيراد المشتقات البترولية وبعد اخذ الموافقة من وزارة المالية يتم استدعاء البواخر بما يعرف بPORT CALLS ولكن تعجز وزارة المالية او محفظة السلع الاستراتيجية عن دفع قيمة الشحنات عند وصول البواخر لمياهنا الاقليمية ونتيجو لذلك ، تظل تلك السفن رابضة في مياهنا الاقليمية لايام واسابيع متتالية مما يترتب عليه دفع حكومة السودان لغرامات تاخير او ما يعرف (بالديميرج) .

فلقد بلغت قيمة غرامات تاخير تفريغ البواخر العشر التي وصلت مياهنا الاقليمية ابتداء من فبراير الماضي ( بما فيها باخرة وقود محطات الكهرباء التي فرغت حمولتها السبت الماضي) ، 4 مليون و 260 الف دولار عن مجموع 213 يوم تاخير المبلغ قابل للزيادة اذا لم يتم تفريغ جميع البواخر .

#مونتي_كاروو



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *