سياسية

اتفاقية (سيداو) بقطاع التنمية الاجتماعية لمجلس الوزراء


استعرض قطاع التنمية الاجتماعية والثقافية بمجلس الوزراء في اجتماعه امس برئاسة بروفيسور انتصار صغيرون، وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، استعرض اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ( سيداو) قدمها الأستاذ أحمد آدم بخيت وزير التنمية الاجتماعية.

وكانت الحكومة الانتقالية قد تعهدت بالانضمام للاتفاقية، ضمن حزمة اتفاقيات دولية تتعلق بحقوق الإنسان .

و تضمنت الاتفاقية نصوصا أساسية تتعلق بالحريات والحقوق المدنية والسياسية والثقافية وحماية المرأة.

من جهة أخرى استعرض القطاع بروتوكول حقوق المرأة في إفريقيا الملحق بالميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب.

السوداني



تعليق واحد

  1. هذه الحكومة اتت اصلا بقيادة العميل حمدوك وهوانات قحت وسفهاء اليسار والمتطرفين العلمانيين لمثل هذه الاتفاقيات والتي لم توقع عليها حتي امريكا واسرائيل ودول كالسعودية انما خضوع للغرب ومحاربة لدين الله ونكاية في كل سوداني وذلة في دواخلهم وحقدا علي كل حر وكل يوم تاتي الينا حكومتنا بسبب يضاف لاسباب سقوطها والخروج عليها سيداو ،تطبيع مع اسرائيل ، مفاوضات حول حدود الفشقة ارضاء للامارات ، محاربة تكوين مجلس تشريعي ومحكمة عليا ، حكومة محاصصات ، تمكين اليسار والكارهين للاسلام. فصل من الخدمة المدنية دون قانون كرها وترهيب للموظفين , انفلات امني ، انعدام حرية تكوين احزاب سياسية ، تطرف يساري في الطرح الاعلامي في اعلام الحكومة وابتزال في الطرح ، اعتماد البعثة الاممية الاستعمارية ، تعيين شركات استشارة غربية للسياسة .عجز تام في توفير الخدمات ، غلاء فاحش نتيجة اتباع سياسة صندوق النقد الدولي وهم من عارض البشير بدعاوي الغلاء ورفع الدعم عن السلع والخدمات ، محاربة المدارس الاسلامية ، تصفية كليات الطب والهندسة والصيدلة وتقليص القبول لها بتوصية من الخارج لتقليل منافسة كوادرها لجنسيات اخر ي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *