سياسية

المفوضية السامية للاجئين: الوضع في السودان بعد الثورة قلل اللجوء و الهجرة


بحثت وزيرة الخارجية مريم الصادق مع ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في السودان أكسيل بيشوب سبل التنسيق المشترك بين وزارة الخارجية و المفوضيّة .

جاء ذلك لدى لقاء مشترك اليوم “الخميس” ، حيث قدم أكسيل شرحاٌ لأوضاع اللاجئين داخل السودان و أوضاع اللاجئين السودانيين في دول الجوار ، موضحاً أن الوضع في السودان بعد الثورة قلل اللجوء و الهجرة و شجع على العودة ، و أكد بذل المفوضية لقصارى جهدها من أجل إيواء اللاجئين و توفير احتياجاتهم الأساسية .

فيما ثمنت مريم العمل الذي تقوم به المفوضية ، مؤكدة دعم و مساندة حكومة السودان لها لإنجاح مهمتها .

باج نيوز



تعليق واحد

  1. الدنيا رمضان خافي ربك اذا انت مسلمه.
    الناس باعت كل ما تملك و هربت من السودان و قلة الهجرة لان البلد انتهت و اصبح الدخل لا يكفي لافطار طلاب المدارس هذا اذا وجد المواطن فرصة عمل! ناهيك عن شراء تذكرة سفر.
    و الهجرة و اللجؤ ليست بعيب و لا جريمة ي مجرمة ي متخلفة ي باعووووضة اكبر هجره في العالم توجد بين شعوب اوربا فاين ما تذهبين سةف تجدين مختلف القوميات الاوربية في دةلة واحدة اضف لذلك بقية مهاحري دول العالم الاخرى. اما اللجؤ و الله يوجد في اوربا اسر امريكية و يابانية و روسية غيرها حاصلة على حق اللجؤ و العكس.
    الانقاذ كانت زى امريكا للمواطن مقارنه بفترة حكمكم الان و المواطن اصبح لا يملك خق المواصلات للقيام بواجب العزاء او زيارة مريض عزيز لكن دى حال اسرة المهدى المجرمه التي مازالت تعيش على دماء الشعب و الفقراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *