منوعات

شاهد: زوج يجمع بين زوجتين في شقة واحدة.. وهذه نصيحته لمن يُفكر بالزوجة الثانية


جمع زوج مصري بين زوجتيه في شقة واحدة، برغبة منهما، ونجح في أن يجعلهما يريانه “شهريار”، كما أنهما موافقتان على أن يتزوج الثالثة والرابعة.
وتُعد قصة الزوج مصطفى عبد السلام (37 عامًا) متزوج زوجتين، الأولى اسمها (فاطمة)، والثانية اسمها (أسماء)، مُثيرة، لما ظهرت عليه زوجتيه من محبة وود.

وأكد مصطفى أن حياته مع الزوجة الأولى كانت ومازالت مستقرة وأنجب منها مريم وريهام، وأكد أنه تزوج الزوجة الثانية ليس لتقصير من الأولى (فاطمة)، وإنما لأنه ارتاح للثانية بصورة كبيرة، وكانت الراحة متبادلة، وقرر مصارحة شريكته الأولى على الفور.

وعن الغيرة بينهما، قال مصطفى: “الغيرة فطرة والعدل المطلق مستحيل، ولكن الهدوء في التعامل مع المواقف، والحرص على تجنب إشعال الغيرة، وجلسة الصفا والصراحة المستمرة بينهم السبب في هذه الحياة الهادئة”.

وتابع بالتأكيد على أن زوجتيه لا تمانعان في أن يتزوج للمرة الثالثة والرابعة، ولكنه مكتفي بهما وبالتوفيق بينهما، ونصح أي شخص يفكر في الزوجة الثانية أن يفكر ألف مرة، وقال: “الوضع ثقيل جدًا”.

وتحدثت فاطمة وهي متزوجة منذ 10 أعوام عن حياتها مع مصطفى، وأول لقاء لها مع الزوجة الثانية (أسماء)، وقالت: “كنت أشعر بقلق ورعب، وهي أيضًا كانت مرعوبة من مقابلتي، ولكن ارتحنا جدًا، وبدلًا من أن كانت مجرد زيارة ساعتين فقط، جلست معنا في المنزل 20 يومًا متواصلة”.

وأضافت أنها في بداية معرفتها بقراره كانت غاضبة ولكنها لا تفكر إطلاقُا أن تترك منزلها، وكانت محاولاته التقرب منها مجددًا جعلها تشعر بالراحة وتقبل الوضع، حتى باتت لا يمكنها الاستغناء عنها الآن.

أما الزوجة الثانية (27 عامًا) متزوجة منذ عام ونصف وأنجبت منه “محمد” وتعيش مع ضرتها “فاطمة” منذ عام وأربعة أشهر، أي بعد زواجها بـ20 يومًا فقط، فقالت: “إن جلسة الصفا الأولى كانت السبب في الراحة”.

وكشفت أن سبب قبولها الزواج من (مصطفى)، أنه كان متمسك بزوجته الأولى، وكانت شخصيته الوقورة والمحترمة، سبب آخر، وأكدت أنه عنده أصل ويعرف كيف يعدل بينها وبين الأولى.

مصراوي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *