عالمية

إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد


قاتلت جبهة تحرير شعب تيجراي في شمال إثيوبيا هذا الأسبوع ضد القوات الموالية للحكومة في منطقة عفار المجاورة، وفتحوا جبهة جديدة في الحرب بعد ثمانية أشهر من الصراع.

ووفقا لصحيفة فاينانشيال تايمزالبريطانية، قال قادة جبهة تحرير شعب تيجراي، وهي التي حكمت إثيوبيا لما يقرب من ثلاثة عقود وهي الآن في حالة حرب مع الحكومة المركزية، لوكالات الأنباء أن قوات تيجراي كانت في عفار. المنطقة هي نقطة عبور للبضائع من إثيوبيا غير الساحلية إلى الميناء البحري الكبير في جيبوتي.

ووسعت جبهة تحرير شعب تيجراي نطاق المواجهة العسكرية مع الجيش النظامي الإثيوبي والميليشيات المحلية الموالية له، وفتحت جبهة جديدة في ولاية عفار المجاورة لتيجراي، بعد 8 أشهر من القتال المتواصل بين قوات الجبهة المتمردة والجيش الإثيوبي.

وقالت الجبهة إن هدفها هو طرد القوات من المناطق الأخرى التي تقاتل إلى جانب القوات الفيدرالية الإثيوبية. مع محدودية الوصول إلى منطقة تيجري الشمالية، يُعتقد أن مئات إن لم يكن الآلاف من الناس قد لقوا حتفهم منذ بدء الصراع.

ووفقا لرويترز، سيطر مقاتلوا تيجراي على ثلاث مقاطعات في عفار الأسبوع الماضي، وفقًا للمتحدث الإقليمي باسم عفار أحمد كولويتا. وعفار ذات أهمية استراتيجية لأنها تؤدي إلي الطريق الرئيسي والسكك الحديدية الذي يؤدي إلي أديس أبابا، عاصمة إثيوبيا.

وتوسع الصراع خارج حدود تيجراي يزيد من مخاوف التصعيد والحرب الطويلة. وقال جيتاتشو رضا العضو البارز في جبهة تحرير شعب تيجراي في تغريدة هذا الأسبوع: “واصل جيش تيجراي مسيرته’.

صراعنا ليس مع أمهرة وعفار وغيرهما من المظلومين، مشيرا إلى رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد.

وأدت موجات العنف في جميع أنحاء البلاد، والقتال في تيجري، فضلاً عن الدعوات إلى الاستقلال في أقصى شمال إثيوبيا، إلى تفاقم المخاوف من أن الحرب قد تمزق الدولة التي يبلغ عدد سكانها 114 مليون شخص والتي غالبًا ما تُقارن انقساماتها العرقية بيوغوسلافيا السابقة.

وفي الأسابيع الأخيرة، أعلنت المناطق الإثيوبية التسع الأخرى أنها سترسل قوات لدعم القوات الفيدرالية ضد مقاتلي تيجراي. وقال المتحدث الإقليمي باسم عفار، أحمد كولويتا، لرويترز إن مقاتلي تيجراي سيطروا على أجزاء من عفار هذا الأسبوع، مضيفًا أن الهجمات أجبرت أكثر من 54 ألف شخص على ترك منازلهم. وقال مسؤولون جيبوتيون لصحيفة فاينانشيال تايمز إن خط السكة الحديد والطريق من جيبوتي إلى إثيوبيا لا يزالان يعملان.

وأرسل أبي قوات إلى تيجري، في نوفمبر، ردا، كما قال، على هجوم جبهة تحرير شعب تيجراي على معسكر للجيش الإثيوبي. وبعد ثلاثة أسابيع، أعلن أبي أحمد انتصاره بعد أن استولت القوات الإثيوبية على عاصمة تيجراي، ميكيلي، على الرغم من استمرار القتال وهرب العديد من قادة جبهة تحرير شعب تيجراي. وفي أواخر يونيو ، في تحول مذهل للأحداث، استعادت جبهة تحرير شعب تيجراي السيطرة على ميكيلي وأجزاء كبيرة من تيجراي بعد أن سحبت الحكومة جنودها.

وفي بيان صدر يوم الخميس، وصف مكتب أبي جبهة تحرير شعب تيجراي بأنها “جماعة إرهابية” واتهم مقاتلي تيجراي بمهاجمة قافلة مساعدات يوم الأحد وتجنيد الأطفال كمقاتلين. وقد نفت جبهة تحرير شعب تيجراي كلا المزاعمين.

صدى البلد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *