رأي ومقالات

لماذا الهجوم الإعلامي علي الفريق أول ركن/عبد الفتاح البرهان – القائد العام للقوات المسلحة ؟


لماذا الهجوم الإعلامي علي السيد رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن/عبد الفتاح البرهان – القائد العام للقوات المسلحة ؟
– هل ما قاله السيد الرئيس ليس حقيقياً؟ هل الحكومة الحالية لا تعتمد في تعيناتها علي المحاصصات والولاءات الحزبية؟ وهل لا يشتم أغلب الوزراء والمدراء في الأجهزة التنفيذية المختلفة المؤسسات العسكرية ليل نهار؟ وهل ليس هناك عملاء يتفاخرون بعمالتهم وهرولتهم للخارج؟ وهل الوضع الإقتصادي إزداد سوءاً بسبب التشاكس السياسي وتوزيع “الكيكة” دون الإلتفات لمعاناة المواطن؟ هي كلها أسئلة إجابتها بالتأكيد أنها صحيحة من قبل السواد الأعظم من الشعب السوداني الصامد الصابر، بإستثناء طبعاً الغرف الإعلامية التي تُحرك وتُدار لشغل المواطن البسيط عن كل هذه الأزمات وإفتعال المشاكل والأزمات ضد المؤسسة العسكرية لصرف الأنظار عن المشاكل الحقيقية التي كان الفشل الزريع في حلها.
– لقد صبرت المؤسسات العسكرية علي تصرفات الصِبيانية والهزلية من الكثيرين ليس لضعف أو وهن منها، إنما تقديرات لظرف البلاد وهي قادرة علي أن ترجع كل متطاول لحجمه الطبيعي بالقانون، ولكنها الكياسة والفِطنة التي تميز قادة المؤسسات العسكرية عن غيرهم من الكيانات الهلامية والطفيليين النشطاء تجّار الأزمات ومتسلقي الثورة، لعلمهم اليقين أن كل هذه الشتائم والسِباب لأن القوات المسلحة قالت كلمتها أن لا إكتناز للسلطة لحزب واحد أو مجموعة متسلقة وأن الإنتخابات هي التحول الديمقراطي الحقيقي وليس تُرهات وخطرفات البعض.
#الهيكلة_أضغاث_أحلام.
#من_غيرنا.
بقلم
أسد البراري



‫9 تعليقات

  1. 🔴البرهان يتحدث مع قوم ويفتكر انهم رجال دوله ويظن فيهم العقل و الفهم و لكن الحقيقه هم عملاء وخونه ونشطاء غير اذكياء و غير موثوق بهم البته〰〰..
    امريكا اصبحت لسان طويل واعلام تخويف و فعل في الميدان والارض والواقع معدوم 〰〰..امريكا افلست و اكثر دوله مهزومه و مديونه〰〰 …لم يتبقي لها سلاح الا الحرب الاعلاميه والحكام العملاء  و زرع العملاء في البلاد لاستعمار بلادهم بالانابه عنها وفي نهايه المطاف تركبهم عجل الطائرات….〰〰
    مرحب بعقوبات امريكا 〰〰…عندما كانت موجوده دولارها كان ب 15جنيه او اقل و البنزين ب 10جنيه او اقل…. 〰〰
    الزمن زمن الصين وروسيا و المتغطي بامريكا جعان وعميل وعريان وجبان..〰〰
    من خاف من امريكا و عملاء امريكا مصيره الهلاك〰〰..
    فك ارتباط العالم بامريكا فيه خير العالم 〰〰

    انتهي..

    🔴 SGS NEWS✔
    sep 24
    21
    ✒/حر الراي

  2. كفيت ووفيت يا أسد البراري لكن هل تفقه البقرُ ؟؟
    اللذين ينبحون بالهيكله وعلى رأسهم عقار وعرمان ومناوي هدفهم زرع مُرتزقة سلفاكير وديبي داخل قواتنا النظاميه حتى يكونوا بمثابة حصان طِرواده لجيوش أسيادهم في جوبا وإنجمينا والتي يحلمون بتحرير السودان (من أهله) على رماح الغُزاةِ العُراه (حُلم إبليس في الجنه)

    #الهيكلة_أضغاث_أحلام.
    #من_غيرنا.

  3. حكومةالفشلوالمحاصصات دي البرهان أكبر رأس فيهاحتى بعض مهام المدنيين تنازلوا عنها لعسكر السيادي وأي فشل نصيب البرهان فيه يفوق نصيب كل ألمدنيين,لذلك خلينا من التعرصة وكتابات المديدةحرقتني.!سقوط الكضاب وزمرته كان أضغاث أحلام وتحقق عشان كده ماتدفن راسك في الرملة يانعامة البراري …

    1. اصلو الشويعيين كده دي سياسه عرمان عندهم عقده اسمها الجيش.
      وطبعا تفكيك الجيش دي اصلا فكره الغرب لانو عملوها في العراق وفي لبيا وهي اسهل طريقه للدمار للبلد. السودان ماشي للهاويه

  4. البرهان متربص طامع في السلطة و محرش من قبل مصر ولاكن لم يفهم ان معدة الشعب السوداني اصبحت لا تهضم العسكر.

  5. هذه العبارة لاتكرر فى السودان مرة اخري( حكم العسكر او التجويع والارهاب) الموجود من العسكر النظاميين زائدا العم السربع زائدا المليشيات التي كانت تحارب حكومة البشير زائدا الخلايا الشعبيه النائمه لعهد البشير يقدر ب740 الف ماذا نفعل بكل هذا في ظل انعدام امني وجهات مازالت تجيش وتجهز مليشيات لمن يدفع باختصار من لمن يدخل الحجز وبيوت الاشباح لايعرف الدكتاتوريه من العسكر اخر الكلام نحيا بكرامه ونحن مدنيين ولانعيش بذله مع العسكر

  6. احمدو الله وترحمو علي شهداء الثورة يا كيزان الشوم الخلتكم قاعدين تتفاصحو وتتمتعو بالحرية الحرمتو منها الناس 30 سنه…. القوات المسلحة فوق الرأس والعين… لكن قتلة الشهداء من لجنة البشير الساقط الأمنية سيحاسبون طال الزمن او قصر… وسيكون السودان لجميع السودانيين بقيادة هذا الشباب الذي رمي عفنكم في مزبلة التاريخ… ولا مستقبل للفكر الإرهابي في السودان ابدا

  7. لماذا لايكون الهجوم علي برهانك القاتل؟ هو هذا البرهان هو من ادخل السودان في الازمات الاقتصادية وهي يعيش بكل رفاهية بقوت الشعب بامتلاكة الشركات العسكرية؟ كيف ولا وهو من يدعم -ترك- وبحراستة بجنود من الجيش والدعم السريع وهم من يدمرون الاقتصاد ويهربون الذهب؟ هذا الفاسد البرهان بدعمه لترك يخسر السودان يوميا ملايين الدولارات التي كانت لتذهب للفقراء ومرضي السرطان والكلي الله لا احياه هذا القاتل الفاسد؟ ولما لا بدلا مايوظف هذا الجنود الذين يحرسون الفاسد -ترك-وتخريب الاقتصاد بحماية العاصمة من التفلتات الاممنية؟ فاعلم يابرهان تزززز فيككككك..وتززززز في حميدتي….ولن تستطيع فعل اي شئ ولو راجل اعمل انقلاب ياتفه والله نحن دايرين علشان تمشي والجنجودي وناتي بجنودنا الشرفاء اللذين يحبون هذا الوطن وليس مرتزقة……لو راجل اعمل انقلابببببببببببب؟؟؟

  8. يا اسد البرارى .. توجد نقطة هامة لازم تفهمها كويس جدا .. الفريق البرهان فى منصبه الان زول سياسة وليس عسكرى وحيث انه بشتغل فى السياسة فهو معرض للنقد والنقد الشديد .. ومافى قلم من الاقلام الحايمة دى انتقد القوات المسلحة هل قراءت او سمعت بقلم انتقد قائد القوات البرية او الجوية او المدرعات او اى قائد فى الجيش ؟؟؟ مافى لانهم ديل ناس محترفين القتال وناس جيش فقط لا دخل لهم فى السياسة وداخل المؤسسة العسكرية يوجد الضبط والربط يعنى معظم الضباط وضباط الصف والجنود لا دخل لهم فى السياسة . لكن الفريق البرهان طالما هو جاء الى هذا المنصب وهو منصب سياسى كامل الدسم بالتالى معرض الى الانتقاد وهو ليس عسكريا صرفا فى هذ المنصب .. فهمت يا ابو الاسود ولا لسع .. وعلى فكرة يا اسد البرارى انت من اى بريه ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *