الأخبار

“قدامى السفراء” يدفعون بمبادرة لحل الأزمة إلى شركاء الانتقالية


دفع قدامى السفراء عبر رابطة السفراء بوزارة الخارجية، بمبادرة حوت سبعة بنود إلى أطراف الحكومة الانتقالية للمساهمة في خروج البلاد من المأزق السياسي الراهن.

وطلبت من كل الأطراف أهمية التمسك بمبادئ الثورة المتمثلة في السلام والحرية والعدالة، وضرورة الالتزام بالوثيقة الدستورية والإعلان السياسي اللذين يحكمان الفترة الانتقالية بوصفهما المرشدان لمسار الانتقال والتحول المدني الديمقراطي، مع تأكيد الشراكة مع الشعب الذي اشعل الثورة.

ودعت المبادرة كل الأطراف لتاييد المبادرة التي أطلقها رئيس الوزراء باعتبارها المخرج الأساسي للأزمة لمخاطبتها جذور المشكلة الراهنة ومعالجة قضايا الخلاف بين المدنيين والعسكريين، وشددت على الالتزام الصارم للاطراف بتفكيك دولة الإنقاذ التي أسقطتها ثورة ديسمبر، ومحاسبة المفسدين، مع وضع مبدأ العدالة بالاستئناف والمراجعة القضائية.

ودعا السفراء، الأطراف إلى التوافق على تنفيذ مطلوبات الفترة الانتقالية واستكمال هياكلها وعلى رأسها المجلس التشريعي والمحكمة الدستورية، فضلاً عن تنفيذ بنود اتفاق جوبا، وشددوا على أهمية معالجة أزمة الشرق ورفع الحصار غير المشروع مع التأكيد على مشروعية وعدالة قضايا شرق السودان، واتخاذ الحوار وسيلة للحل.

وطالب السفراء، الحكومة الانتقالية بإقامة علاقات خارجية مستقلة بعيدة عن الأحلاف والمحاور الإقليمية أو الدولية، وتركز على خدمة المصالح العليا للبلاد وأولوياتها التنموية، فضلاً عن العمل على استكمال خطوات إعفاء الديون وحماية واستقرار الأمن القومي.

الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *