سياسيةمدارات

مكتب الوزير السابق خالد سلك: تم الإعتداء على خالد جسديا أمام أسرته وإقتياده إلى مكان مجهول


تصريح من مكتب السيد وزير شؤون مجلس الوزراء.
تم صبيحة الأمس الإثنين الموافق الخامس و العشرين من سبتمبر 2021م حصار لمقر سكن السيد دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك من قبل قوات عسكرية مشتركة ومن ثم إعتقاله وحرمه الدكتورة مني عبد الله و إقتيادهما إلى جهة غير معلومة.
و تزامن ذلك مع إقتحام قوة عسكرية لمنزل السيد م. خالد عمر يوسف وزير شؤون مجلس الوزراء و الإعتداء عليه جسديا أمام أسرته الكريمة ثم إقتياده إلى مكان غير معلوم، كما أن هنالك معلومات مؤكدة تشير إلى إقتحام منازل و الإعتقال التعسفي لعديد القيادات التنفيذية المدنية الاخري، من اعضاء مجلسي السيادة و الوزراء و الولاة وةكبار رجالات الدولة و القيادات السياسية الموقرين.
تلاه بيان من الفريق أول عبد الوهاب البرهان يعلن فيه أصالة عن نفسه و نياية عن آخرين عن استيلائه علي السلطة بالقوة الجبرية، متنكرا لكل قيم ثورة ديسمبر المجيدة و تضحيات شهداءنا و جرحانا و مفقودينا الأبرار، و ما اقسم امام الملأ علي الإلتزام به من إعلان سياسي و وثيقة دستورية و إتفاق سلام السودان في جوبا متوهما بالعودة لمربع الدولة الديكتاتورية القمعية القابضة من جديد.
نحمل قيادات الإنقلابيين، العسكرية و المدنية مسؤولية أي قطرة دم تسفك ثمنا لطموحاتهم الشخصية الضيقة، و نحملهم مسؤولية سلامة المعتقلين السياسيين و علي راسهم دولة رئيس مجلس الوزراء و نطالبهم بالافراج عنهم فورا.اي مسوغ اخلاقي أو سياسي أو قانوني أو شرعية دستورية، و أنها تمثل تهديدا مباشرا لإستقرار السودان و أمن مواطنيه.
شعبنا الكريم الحر،
ان التغيير الذي بدأ يثمر سلاما و حرية و تفكيكا لمنظومات دولة الإنقاذ و اجتثاثا لفسادها و استردادا للمال العام المنهوب، و انعكس استقرارا لقيمة العملة المحلية و انخفاضا للتضخم و ارتفاعا لعديد مؤشرات النمو و استعادة للسودان مكانته الطبيعية كشريك محترم و فاعل في الأسرة الدولية لم يكن حدثا عابرا أو محض صدفة بل هي مسيرة طويلة و شاقة من العمل الدؤوب المخلص الذي استلهم تطلعات هذا الشعب العظيم المشروعة في الحياة الكريمة، واستند علي إرث باذخ من النضالات و التضحيات عبر كل الوسائل السلمية المتاحة و الابتعاد عن اي مظهر من مظاهر العنف.
فسلميتنا ستسقط أي طامح جديد كما اسقطت ديكتاتورا كان اكثر منعة وجبروتا من قبل دشن في صبيحة الثلاثين من يونيو 1989م ومثلت ثورة ديسمبر 2019م المجيدة ابهي تجلياته، و لن توقفها قوة علي الارض عن بلوغ غاياتها و بناء سودان جديد ،سودان سيادة القانون و دولة المواطنة و المؤسسات و الحكم المدني الديموقراطي،سودان الحرية و السلام و العدالة.
عاش شعبنا حرا منتصرا والردة مستحيلة.
26 أكتوبر 2021م



‫15 تعليقات

  1. قلعوا منو كيس التمباك….اها طلع معاهم بسفنحة ولا حفيان ؟ كلام زي العجب

  2. يا خوانا القصة شنو في إسم البرهان إسمو منو عبد الوهاب ولا عبد الرحمن ولا عبد الفتاح العالم كلها ما عارفة أسمو – دا في المقال أعلاه قال الفريق غبد الوهاب البرهان – ومني يقول عبد الرحمن البرهان – رئيس مجلس السيادة والناس لتاريخ اليوم ما مركزة في إسموا

  3. بل بس بلاش بكا وكذب لو عملوا اي اعتداء كان جبتوه مصور بطلوا كذب سلك في الرج بس

  4. ارثكم .. الجوع الباذخ والفقر … الله يفقركم …. خبوب الله بلانا بيكم

  5. المكتب الخاص لصاحب السمو الملكي الامير خالد سلك لا يعرف اسم رئيس المجلس السيادي:
    “….تلاه بيان من الفريق أول عبد الوهاب البرهان” 😂😂 سواءً الجيش و لا كثير من السياسيين طامعين في السلطة ولا يهمهم الوطن.

  6. نترك جانب الشرعية لاهله…ا المواطن والسياسي يقول اتت بك الثورة وقحت لتمثلها وتنفذ وعودك بتخفيض سعر الرغيفة إلى نص جميع بدل جميع وكل أحلام السياسة وقد فشلت وتركناك كي تصحح مع قحط وفشلت وبررت الفشل بالشماعة الكيزان واستهدفت الجيش وجعلت تشتمه وانت لك نصيب كبير مما حدث لأنك أول من صرح بعدم الجلوس مع العسكري بل اعتبرت ذلك إهانة وفي الواقع انت جلست وأجلس مع الأمريكان وكل الأجانب لتتحدث في شأنك الداخلي فأين الخيانة اذن. ..
    انت اليوم خارج من الحكم ليس ذلك الشاب الثوري الذي دخل الحكم
    انا يجب ات أتعلم ان الجيش ليس عدة لتشتمه
    الجيش يخص البلد وكانت نتشرف بالجلوس معه
    من يتفق هو عاقل تحكيم ومن يبحث عن الشقاق فهو جبان ولئيم وجاهل وان اتقدم البلد الا بالتوافق

    استغرب من تصريح بأن الجلوس مع العسكر بخصم رصيدك الشعبي
    هل معنى ذلك ان الشعب يريد الشقاق والتناحر

  7. اعتقد عدم الخبرة السياسية والاندفاع والجهل بالقانون في الجو المشحون من جانب قحط جعل سلك يصرح ضد العسكر… نحن لسنا مع تعذيبه أو ضربه او الاساءة إليه لكنه يجب ات يتم محاسبته أمام القضاء علي تصريحاته المهينة الجيش ليكون عبرة كل سياسي لا يعرف حدود كلامه ويترك باقي السياسيين الكلام المتواصل ويتفرغوا العمل فقط. مع ابراهيم الشيخ وكل مم يتم الجيش ومناع وغيرهم

    1. يا استاذ محمد آدم هؤلاء نشطاء سياسين بتاعين مظاهرات لم يكتمل وعيهم واغلبيتهم مواليد ٨٠ و٧٩ شفع كيف يستطيعون قيادة دولة بحجم السودان طيلة حكم البشير لم نسمع بهم لا دخلوا السجون كمعارضين ولم يحملوا السلاح يوم ولم يقدموا شهيدا واحدا نعلم جيدا امكنياتهم
      لهم اجندات مشبوهة يعملون مع منظمات ضد الدين وضد الأخلاق اتو لافساد الشباب والفتيات

  8. ههههه. طيب ما كان عامل فيها بطل ومناضل. الورحقه لزوما شنو. خليكم رجال واركزوا بس ومافي داعي للفضايح. خالد سفه المزهلل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *