أبرز العناوينسياسية

انقلاب السودان: بعد مجلس الأمن، بايدن يدعو إلى إعادة السلطة للحكومة المدنية في السودان


دعا الرئيس الأمريكي جو بادين، إلى إعادة السلطة للحكومة التي يقودها المدنيون، والتي أطاح بها الجيش هذا الأسبوع.

وأكد بادين أن الولايات المتحدة ستستمر بـ”الوقوف إلى جانب الشعب السوداني ونضاله اللاعنفي”.

وأوضح في بيان “رسالتنا إلى السلطات العسكرية في السودان واضحة، ينبغي السماح للشعب السوداني بالتظاهر سلمياً”.

ويأتي موقف بايدن بعد ساعات من دعوة مجلس الأمن الدولي إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين لدى السلطات العسكرية، وحث “جميع الأطراف المعنية على الحوار دون شروط مسبقة”.

وأقر المجلس بالإجماع بياناً عبر فيه عن “القلق الشديد” بشأن الانقلاب الذي وقع الاثنين في الدولة الإفريقية المنكوبة بالفقر، والتي لم تتمتع إلا بفترات قصيرة من الديمقراطية منذ الاستقلال في عام 1956.

في غضون ذلك، قتل متظاهر واحد على الأقل الخميس في مواجهات في منطقة الخرطوم بحري بشمال العاصمة السودانية، بحسب لجنة أطباء السودان المركزية المناهضة للانقلاب العسكري.

وحملت لجنة الأطباء “قوات الجنجويد والمجلس العسكري الانقلابي” مسؤولية ما حصل.

وقالت بعثة الأمم المتحدة إلى السودان في بيان الخميس إن الممثل الخاص للمنظمة الدولية في البلاد قابل الفريق الأول ركن عبد الفتاح البرهان الأربعاء وحثه على تهدئة الموقف في البلاد.

وقالت وسائل إعلام محلية إن وكالة الأنباء الحكومية (سونا) أغلقت للمرة الأولى منذ أكثر من خمسين عاماً بعد أن استولى عليها الجيش.

ويواجه الجيش السوداني في الداخل اتساع نطاق المعارضة لاستيلائه على السلطة، مع تعهد مسؤولين في الدولة بالعصيان المدني.

وأدى الانقلاب، الذي قاده الفريق الأول ركن عبد الفتاح البرهان الاثنين على الحكومة المدنية، إلى خروج آلاف الأشخاص إلى الشوارع لرفض عودة حكم الجيش، والمطالبة بإعادة الانتقال إلى الحكم المدني.

وقالت وزارات وهيئات في الخرطوم، كبرى الولايات السودانية في بيان نُشر على فيسبوك ليلاً، إنها لن تتنحى أو تسلم مهامها. وأعلنت إضراباً عاماً، بالرغم من أنها استمرت في توفير الدقيق وغاز الطهي والرعاية الطبية الطارئة.

ولا تزال السوق الرئيسية، والمصارف، ومحطات تعبئة الوقود في العاصمة مغلقة الخميس.

ولا تقدم المستشفيات إلا خدمات الطوارئ. لكن بعض المتاجر الصغيرة ظلت مفتوحة، وهناك طوابير طويلة لشراء الخبز.

وقال مصدر مقرب من رئيس الوزراء المُقال، عبد الله حمدوك، إنه لا يزال ملتزماً بالتحول الديمقراطي المدني وأهداف التمرد الذي أطاح بالرئيس السابق عمر البشير منذ عامين.

وسُمح لحمدوك، الذي ظل محتجزاً في البداية في منزل البرهان، بالعودة إلى منزله الثلاثاء، لكنه مازال تحت حراسة مشددة.

ماذا يحدث على الأرض؟

استمرت الاحتجاجات الشعبية الرافضة للانقلاب العسكري في السودان لليوم الرابع على التوالي في العاصمة السودانية الخرطوم ومدن أخرى، مثل ود مدني، في وسط البلاد، وعطبرة بشمالها.

وعمد المحتجون، الذين يغلب عليهم عنصر الشباب، إلى قطع الطرقات الرئيسية والفرعية داخل الأحياء السكنية بالكتل الأسمنتية والحجارة وجذوع الأشجار، في مدن العاصمة الثلاث الخرطوم، وأمدرمان، والخرطوم بحري.

وتصدت قوات مشتركة من الجيش والشرطة وقوات الدعم السريع للمحتجين مستخدمة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وأدى هذا إلى وقوع إصابات وسط المتظاهرين في مدينتي أمدرمان والخرطوم.

قال مصدر مقرب من حمدوك إن رئيس الوزراء دعا الجيش إلى تجنب العنف في مواجهة المحتجين.

وكان معارضو الانقلاب يوزعون منشورات تدعو إلى “مسيرة مليونية” السبت ضد الحكم العسكري، وخفضت السلطات مرة أخرى استخدام الإنترنت والهواتف.

ويطلق المحتجون شعار “ارحل”، الذي استخدم من قبل في الاحتجاجات التي أسقطت البشير.

وقال مسؤول صحي الخميس إن سبعة متظاهرين قتلوا في السودان منذ حدوث الانقلاب العسكري قبل أربعة أيام، مضيفًا أن جثثاً أخرى وصلت منذ ذلك الحين دون إعطاء رقم دقيق. وأبلغ عن مقتل أربعة متظاهرين الاثنين بعد ساعات من إعلان استيلاء الجيش على السلطة. وقال هشام فقيري رئيس هيئة الطب الشرعي بوزارة الصحة لوكالة فرانس برس إن “مشرحة الخرطوم وأمدرمان تسلمت الاثنين جثث سبعة مدنيين”.وأضاف أن بعض الجثث ظهرت عليها جروح ناجمة عن “أدوات حادة”.

وأفاد شهود عيان لبي بي سي بأن قوات الأمن تجلد المتظاهرين بالسياط، وتحلق رؤوس الشباب، بعد إنزالهم من المركبات العامة، وتسيء معاملتهم.

وقال أحد هؤلاء، ويدعي محمد عبد الرحمن، وهو طالب جامعي، إن عناصر من قوات الأمن أنزلته من إحدى المركبات العامة في منطقة الفتيحاب بأمدرمان ثم حلقت راْسه علي قارعة الطريق.

وأصدر البرهان قراراً بإقالة مدير هيئة الطيران المدني، إبراهيم عدلان، من منصبه وتعيين شخص آخر.

ولم يشر القرار إلى أسباب الإقالة، لكن مصادر مطلعة قالت لبي بي سي إن المدير السابق فشل في إقناع الموظفين والعاملين في المطار بالعودة إلى العمل بعد إعلانهم الإضراب عن العمل.

وكانت سلطات المطار قد أعلنت أنها ستستأنف حركة الطيران اعتباراً من الأربعاء بعد ثلاثة أيام من التوقف بسبب حالة عدم الاستقرار في البلاد.

وأقال البرهان ستة من سفراء البلاد لشجبهم الانقلاب وإعلان دعهم لرئيس الوزراء المقال.

وكان الدبلوماسيون قد أصدروا بياناً مشتركاً يدين استيلاء الجيش على السلطة ويحث المجتمع الدولي على رفضه.

ومن بين هؤلاء ممثلو الدولة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا والصين وقطر وسويسرا.

والتقى عدد من السفراء الغربيين ومبعوث الأمم المتحدة في السودان بحمدوك في مقر إقامته يوم الأربعاء.

وقالوا إن عبد الله حمدوك يتمتع بصحة جيدة ودعت إلى استعادة حريته بالكامل.

واتهمت وزارة الإعلام في البلاد، التي لا تزال موالية للقادة المخلوعين، قوات الأمن بارتكاب فظائع منذ الانقلاب.

وخسر السودان تعهدات مالية تقدر بنحو ملياري دولار حتى الآن، بعد أن علق البنك الدولي والولايات المتحدة المساعدات.

ضغوط دولية

تحدث وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، هاتفياً مع نظيرته السودانية، مريم الصادق، مديناً استحواذ الجيش على السلطة في الخرطوم، واعتقال عدد من القادة المدنيين.

ونشر بلينكن تغريدة على تويتر قال فيها إنه ناقش معها أيضاُ كيف يمكن لواشنطن أن تدعم انتقال السلطة إلى المدنيين بأفضل السبل حتى تصل البلاد إلى الديمقراطية.

ويواجه الحكام العسكريون في السودان ضغوطاً دولية متزايدة للتخلي عن السلطة.

وقالت مجموعة أصدقاء السودان – التي تضم الدول الغربية والأمم المتحدة – إن تصرفات قوات الأمن تهدد استقرار البلاد وإعادة إدماجها في المجتمع الدولي.

وصدر البيان بعد أن التقى عدد من السفراء رئيس الوزراء المقال، عبدالله حمدوك، الذي مازال قيد الإقامة الجبرية في منزله.

وجمد البنك الدولي مساعداته للسودان، بعد أن استيلاء الجيش على السلطة والإطاحة بالحكومة المدنية.

كما علق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان في الكتلة بسبب الاستيلاء “غير الدستوري” على السلطة. وجمدت الولايات المتحدة مساعدات بقيمة 700 مليون دولار الى البلاد.

وقال الاتحاد الأفريقي على تويتر، إنه بينما يرحب بالإفراج عن رئيس الوزراء الذي اعتقل يوم الاثنين، سيظل السودان معلقا عن أنشطته حتى إعادة الحكومة المدنية.

ومن المرجح أن يكون للانقطاع المفاجئ للمساعدات عواقب وخيمة على اقتصاد السودان المنهك، في الوقت الذي كان قد بدأ فيه بالتحسن.

ويعاني الاقتصاد السوداني منذ فترة طويلة من ضائقة شديدة، ومن المرجح أن يعاني الناس العاديون من مزيد من الألم.

وتقول آن سوي، كبيرة مراسلي بي بي سي في إفريقيا، إن نقص الخبز والارتفاع الشديد في أسعار السلع الأساسية أدى إلى احتجاجات حاشدة أطاحت بعمر البشير قبل عامين.

وسعت الحكومة التي يقودها المدنيون، والتي تولت السلطة بعد الإطاحة به إلى إعادة بناء العلاقات الدولية لتأمين التمويل. وربما يضيع الكثير من هذ التمويل الآن، مما يهدد بعرقلة الانتعاش الاقتصادي في البلاد.

ووضعت تحركات البنك الدولي والاتحاد الأفريقي مزيدا من الضغط على زعيم الانقلاب، الفريق الأول ركن عبد الفتاح البرهان، لإعادة الحكومة المدنية.

وقال رئيس البنك الدولي، ديفيد مالباس، في بيان: “إنني قلق للغاية من الأحداث الأخيرة في السودان، وأخشى التأثير الدراماتيكي الذي يمكن أن تتسبب به على الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي للبلاد والتنمية”.

وكان السودان تمكن في مارس/ آذار، من الحصول على منح بمليارات الدولارات من البنك الدولي للمرة الأولى منذ حوالى 30 عاما، بعد أن سدد متأخراته. وقال مالباس في ذلك الوقت إن البلاد كانت تحرز بعض التقدم الاقتصادي، بعد سنوات من معاناتها من أزمة عميقة.

وساهم البنك الدولي بنحو 3 مليارات دولار في مساعدة السودان لدعم الزراعة والنقل والرعاية الصحية والتعليم وأمور أخرى، وفقا لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وقال حمدوك في خطاب ألقاه الشهر الماضي أمام البنك الدولي، إن التغييرات في التمويل “بدأت تؤتي بثمارها” حيث أظهر الاقتصاد علامات على الاستقرار.

وكان البرهان مسؤولاً عن اتفاق تقاسم السلطة، وقال إن هدف الخطوة التي اتخذها الجيش هو تجنب “حرب أهلية”. وأصر على أن السودان لا يزال يتجه نحو الديمقراطية وأن الانتخابات ستجري في عام 2023 – لكن استيلاء القوات المسلحة المفاجئ على السلطة قوبل بالرفض على نطاق واسع.

وتشكل الأحداث الأخيرة خطراً على الاقتصاد.

ودعا رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان، فولكر بيتريس، القائد العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق عبد الفتاح البرهان، إلى فتح حوار مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك والقادة الآخرين.

وقال بيان صادر من المكتب الإعلامي للقوات المسلحة إن فولكر التقى البرهان، وبحثا سبل الخروج من الأزمة السياسية في البلاد.

وأوضح ممثل الأمين العام للأمم المتحدة استعداد الأمم المتحدة لتقديم الدعم اللازم لمساعدة الأطراف من أجل الوصول إلى اتفاق، مشيراً إلى أنه قدم بعض المقترحات للعودة إلى حوار شامل وعاجل، على أساس الوثيقة الدستورية.

bbc.



‫3 تعليقات

  1. تقرير منحاز ضد البلد.
    علي أمريكا عدم التدخل لانها العدو الأول وهي من تحاصرنا وتضغط لتفكيك الجيش والبلد كما فعلت مع جنوب السودان

  2. التغيير كان باتفاق حمدوك والبرهان لكن حمدوك هام البرهان ويريدها خالصة له لان مشروع حمدوك هو تفكيك البلد وتغيير هوية البلد الإسلامية إلي علمانية لذا يدعمه العرب العلمانيين والعرب الكافر… يجب علي البرهان ان يسجن حمدوك ويحاكمه على الخيانة العظمي

  3. السبب الاول الى ما نحن فيه هو الحصار الامريكي لذلك لا ياتي واحد يتشدق بمساعدة السودان او دعمه ان كانوا يدعموا الشعب فالشعب موجود اما ان كانوا يدعمون من ينفذون مخططاتهم فليذهبوا الى الجحيم
    ما فعله البرهان قانوني وعين الصواب ولا يمكن من ينادي بالديمقراطية ان يكون ضد الانتخابات فليستعد من سرقوا الثورة احزاب ثمانية طويلة لن يحكمونا الفاشلين المفسدين لدرجة اصبح الرغيف اصغر من سفة احدهم

    The first reason for what we are in is the American embargo, so no one comes to claim Sudan’s help or support. Those who stole the revolution by eight long parties will not be governed by the corrupted losers to the extent that the loaf has become smaller than the foolishness of one of them

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *