أبرز العناوينرأي ومقالات

سهير: هنالك فرصة تاريخية للفريق البرهان بتكرار نموذج المشير عبدالرحمن سوار الذهب


سم الله الرحمن الرحيم
بالقلم الأخضر
في الأيام التالية لبيان الفريق البرهان سألني الكثيرون بأسلوب ال (تجيير ) لصالح سؤالهم : ما رأيك في إنقلاب البرهان ..؟

هكذا يضعون الإجابة مسبقاً على فمك على شاكلة مذيع قناة الجزيرة ضعيف القدرات والذي وجد ضالته في ضيوف متواضعي الإطلالة …..

حسناً أقول :

أولاً : قرارات البرهان هي ما ظللنا نطالب به رئيس الوزراء عبدالله حمدوك منذ قرابة الستة شهور ولم يستجب …و استجاب البرهان …بمعنى أننا لا نؤيد فقط قرارت الرجل بل نعتبرها قد جاءت متأخرة .

ثانياً : أضاع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك أكثر من فرصة لتعديل وتصحيح مسار الثورة آخرها خطابه الذي كتبه له مهندس الفرقة والشتات ياسر عرمان عشية يوم ١٥ أكتوبر .

ثالثاً : الشارع الذي خرج ضد العسكر خرج أيضاً ضد قحت أ و ب و ج ، فالجميع يتقاسمون السخط .

رابعاً : المتاجرة بدماء الشهداء أصبحت وصفة جاهزة للإستخدام و مضمونة النتائج ولا عزاء للأمهات الثكلى .

خامساً : أثبتت الأزمة الأخيرة قوة إعلام أحزاب اليسار في السوشيال ميديا و دجاجهم الألكتروني و ضعف إعلام الجيش ..!!

سادساً : شعرنا بالكثير من الطمأنينة لإبتعاد أحزاب لصوص الثورة عن المشهد و أحسسنا بشيء من الراحة لنفوذ القوات المسلحة فلا مقارنة البتة بين الصعاليك و المقاتلين …!!

سابعاً : كل الذين تخوفوا من خطوة البرهان لم يكن خوفهم تمسك بقحت و إنما كان خوفهم نابع من تكرار تجربة سيسي مصر أو أن يكون للرجل طموح سياسي

ثامناً : هنالك فرصة تاريخية للفريق البرهان بتكرار نموذج المشير عبدالرحمن سوار الذهب .

تاسعاً : ثبت جلياً بما لايدع مجالاً للشك أن حملة الجوازات الأجنبية عقولهم مع تحسين ال cv خاصتهم و قلوبهم مع السفارات و ولاءهم للمطارات .

عاشراً : عامان مضت على حملة ح نبنيهو و الواقع حطمناه و دمرناه تماماً ، تنجح حملات خلع الانترلوك و أعمدة الإنارة ولوحات الإعلانات في الشوارع و نفشل في إعادة رصفها و إصحاح البيئة و تجميل وطننا

أحدَ عشرَ : المغتربين و المهاجرين خارج الحدود والذين يطلبون من الشباب الخروج للتظاهر والموت وتقديم أرواحهم فداء لقحت لماذا لا تعودون للسودان أنتم و زوجاتكم و ابنائكم و تشاركون في التظاهر و تقدمون ابناءكم شهداء للوطن …!!

إثناَ عشرَ : ظاهرة قنص المتظاهرين من داخل المواكب لا تعفي الأجهزة الأمنية من دورها ، كما أن فيديوهات الضرب والإهانة للمتظاهرين قميئة و سالبة

ثلاثةَ عشرَ : طالبنا بحكومة كفاءات ولا اعتقد أن مني اركو مناوي و جبريل و أردول والتوم هجو كفاءات ….!!

أربعة َعشرَ : أكثر من ٤٩٨٥٢ تصريحاً و مقابلة ًو لقاءً نفذتهم مريم المهدي عقب بيان البرهان وإعفاءها…إنها لوثةٌ عقلية إسمُها المنصب ..!!

خمسة َعشرَ : سقطت قناة الجزيرة سقوطاً مهنياً كبيراً في تغطية أحداث السودان وتزامن السقوط مع الاحتفال بمرور خمس ٌو عشرونُ عاماً على انطلاقتها فخصم السقوط من رصيد الاحتفال

ستةَ عشرَ : لم يطيح بعصابة الأربعة بيان البرهان ولا تشرزم قحت إنما أطاحت بهم دعوات المظلومين والتي ليس بينها وبين الله حجاب .

خارج السور :

أعتذر لقرائي في صحيفة الانتباهة على مغادرتي الصحيفةو توقفي عن الكتابة منذ حوالي شهرين دون وداعهم و إطلاعهم على وجهتي الجديدة …سأعلن عن وجهتي الجديدة حالما حددت خياري

سهير عبد الرحيم

kalfelasoar76@hotmail.com

* خلف الأسوار*



‫9 تعليقات

  1. بالله قتل الابرياء السلميين ظاهرة قنص . !!!! اعوذ بالله و لا حول و لاقوة الا بالله . و الله ما سيراه السودان من البرهان لا يوصف و السيسي سيكون ديكتاتور صغير في حضرة البرهان . و انت ما تنسي ما كتبتيه اليوم .

    1. يا فيصل ما عندكم قضية ..تتمنون مقتل شهيد او شهداء كوقود او علف تهتفون به و تشحنون القطيع حتى يخبو فتحشدوا الاطفال في الشارع املين في سقوط شهيد و هكذا دواليك ..اختفت هموم الشعب و معيشته عن هتافاتكم تماما ..حتى حنبنيهو اختفت و حل محلها بيان بالعمل من الحقد و الاعتداء و تعطيل الحياة و تحطيم ممتلكات هذا الشعب الذي ابتلي بكم.

  2. لماذا يا هذا تجمعين المغتربين انهم من يحركون الشباب فى الشوارع اذا كان واحد او اثنين فذلاك لا يمثل المغتربين كثيرون منهم يؤيدون قرارات البرهان ونحن مع الجيش ( مصنع الرجال ) ولا نؤيد الشيوعين ولسنا معهم بتى حال من الاجوال صححى معلوماتك ما تخلينا نغير راينا فيك !!!!!!!!!!!!!!

  3. وينك انت منتظريت رايك والله عفارم عليك كلامك درر وقول الحقيقة اجلي فهم البعض.
    لابد للصحفي ان يفرز بين الوطن والحزب.
    كل الصحفيين الأحرار ايدوا البرهان وخطوته الاصلاحية الضرورية
    .
    مبروك سهير.

    عفوا محمد عبد الماجد والفاتح جبرا و اصحاب الاقلام الماجورة والذين يزايدون علي الشهداء ويتاجرون بمواقفهم ولا يقفون لحظة مع عقولهم ليعرفوا اين تفف محطات الوطن واين مواقف الاحزاب.

  4. والله اني لا أنتمي لأي حزب وليس مقيم في البلد ولكن ما قلته البت دي هو مطابق تماما لما أراه وقد يراه الكثيرون ولكنه الخوف في زمن الحريات حيث أنك إذا خالف الرأي فالوصفة جاهزة (انت كوز ولا فلول ) وسبحان الله قالتها لي زوجتي التي تربطني بها علاقة 30 سنة. وليكم الله أستمعول للمقابلة التي أجرتها قناة الجزيرة الانجليزية مع السيد/ حميدتي والله سبحان الله ثبات وحضور وهدوء وإجابات مقنعة ومتسقة وليس فيها تتضارب مختصرة وباشرة. هذا الرجل مظلوم والله أحسن من كل الذين أطلوا علينا في لقنوات الفضائية من اللذين تسبق اسمائهم الدكتور والبروفسير والخبير الاستراتجي والمحلل السياسي. الراجل ده رغم تواضع مؤهلاته التعليمية إلا أنه ذكي رجل بسيط يعترف بقدراته ويعطي كل ذي حق حقه ولا يحب التكبير والهالة والهيلامنة قمة في التواضع. أنظر لإجابته عندما ساله المذيع هل تشعر بالندم للذين قتلوا في الحرب.

  5. وكما كان متوقعا ركبت (سهير) موجة هجوم الكيزان على قحت .. والكيزان يهاجمون قحت أساسا لانها هي التي قادت الثورة التي أطاحت بنظامهم .. وليس لانها -كما يقول العسكر واتباعهم من الانقلابيين- اختطفت الثورة واحتكرت السلطة وأقصت غيرها من الكيانات السياسية . وهذة فرية وكذب صريح . فكيف لاحزاب يقول عنها الانقلابيون أنها أحزاب صغيرة ليس لها قاعدة جماهيرية أن تكون من القوة بحيث تقصي غيرها من الكيانات السياسية ذات الوزن الثقيل والقاعدة الجماهيرية العريضة ؟. ولماذا كانت تلك الاحزاب والكيانات السياسية بذلك الضعف بحيث تقصيها أحزاب قحت الاربعة الصغيرة التي يصفونها بذلك الوصف الاخرق و(البايخ) جدا (اربعة طويلة)


    أما قول (سهير) أن للبرهان فرصة لأن يكرر تجربة سوار الدهب .. فهو قول جانبه الصواب تماما. لأن شخصية البرهان صاحب النزعة الى الرياسة والسيطرة والتسلط تختلف تماما عن شخصية سوار الدهب الزاهد في السلطة والمتحرر من نزعات السيطرة والهيمنة .
    نزعه البرهان الى التسلط والسيطرة بدت واضحة مباشرة بعد مجزرة فض اعتصام القيادة .. فكان البرهان ينوي بتلك المجزرة إنها الثورة وإعلان استلامه للسلطة في البلاد .. لكن المسيرة الشعبية الحاشدة الغاضبة المستنكرة للمجزرة جعلته يتراجع . وهاهو الآن يقوم بإنقلاب يهدف به أساسا الى القضاء على الثورة .. وما التخلص من (قحت) التي قادت الثورة واستبدالها بقوى أخرى (حاضنة) من الحركات المسلحة المعادية لقحت ومن فلول نظام الكيزان البائد وشرذمة من الانتهازيين الذين كنستهم الثورة من ساحة السياسة .. إلا سعي لتحقيق ذلك الهدف.

    سوار الدهب -رحمه الله- ما كان راغبا في الرئاسة إبان الفترة الانتقالية .. ولكنه استجاب لرجاء الاحزاب وإلحاحها . وكان يترقب بلهفة انتهاء الفترة الانتقالية ليزيح عن كاهله ذلك العبء الثقيل .

    1. لقيتك زول ما صادق يا فاروق قحت وجدت الترحيب في البداية وانفردت بالحكم واخذت الفرصة اكثر من عامين وفشلت وتفككت فعافها الناس لفشلها ولو نجحت لحكمت .
      نقدك لسهير فيه تجني فهي ليست كوزة ولم تكن مع الكيزان وحتي البرهان فاتح فيها بلاغ بسبب نقدها اللاسع ولذا هي متحررة مثلنا تماما تدافع عن الحق والموقف السليم لو اتي من الصديق او العدو وهذا يخالف نهجك في التفكير تعليقاتك تدل علي انك مؤدلج لليسار وتكره الحق وديكاتوريتك واضحة مثل الفاتح جبرا وناس صحيفة الميدان ومحمد عبد الماجد لا ترون في المخالف الا شيطان وتؤيدون ناسكم حتي لو اخطاؤا عينك عينك.
      متأسف ان ارد عليك بعبارة اخيرة انك غير موضوعي ولا تفهم قولي ولا تنظر الا تحت اقدامك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *