سياسية

عملية جراحية لـ صاحب فكرة قفل الكباري بالحاويات في السودان


خضع الفريق أول محمد عثمان الحسين رئيس هيئة اركان الجيش السوداني لعملية جراحية الاربعاء الماضي بمستشفى علياء بأم درمان بعد أيام قليلة من مزاولة عمله وتنفيذ فكرته الخاصة بقفل الكباري بالحاويات، حيث يشغل الحسين إلى جانب منصبه في رئاسة الاركان، رئيس اللجنة الفنية لمجلس الامن والدفاع التي تتشكل من كل مدراء الاجهزة الامنية
وسافر الحسين إلى الأردن مستشفياً نهاية نوفمبر الماضي وقضى فيها 10 أيام وعاد منها يوم الخميس 7 ديسمبر الماضي ولكنه لم يباشر عمله حيث أسندت مهامه للفريق مجدي ابراهيم عثمان نائب رئيس هيئة الاركان.
وحمل الفريق مجدي مسؤولية وصول المتظاهرين الرافضين للانقلاب العسكري لمحيط لقصر الجمهوري للأجهزة الأمنية والعسكرية حيث وجه لها صوت لوم وتوبيخ، لسماحها للمتظاهرين بالعبور والوصول لمحيط القصر الجمهوري في مليونية ١٩ ديسمبر ٢٠٢١ خاصة عبر جسري النيل الابيض والمك نمر.
وعلمت مونتي كاروو انه بعد تلك الانتقادات من الفريق مجدي للأجهزة الأمنية والعسكرية عقب مليونية 19 ديسمبر، عاد الفريق محمد عثمان الحسين رئيس هيئة الاركان لمباشرة عمله قبل يوم واحد من مليونية 25 ديسمبر، ووجه على الفور بإستخدام الحاويات في عملية إغلاق جسر المك نمر لمنع المتظاهرين من بحري من الوصول للقصر الجمهوري.
وبعد نجاح التجربة، صدرت توجيهات بتعميمها على جميع الجسور الرابطة بين الخرطوم وبحري وأم درمان وتم التنفيذ فوراً في مليونية 30 ديسمبر في جميع الجسور المستهدفة على أن يكون المرور فقط عبر جسري الحلفايا وسوبا واستمرت التجربة أيضاً في مليونية 2 يناير رغم المباغتة في إعلان الموكب مساء الأول من يناير، حيث أعادت الأجهزة الأمنية الحاويات لمداخل الجسور بعد ساعات قليلة من فتح الجسور.

الخرطوم- ٢ يناير٠ ٢٠٢٢ مونتي كاروو

#مونتي_كاروو