سياسية

المحكمة تطلب خبيراً من الطيران المدني بشأن قضية “خط هيثرو”


بعد أن حجزت المحكمة ملف مخالفات خط هيثرو للقرار النهائي قررت وبصورة مفاجئة مخاطبة الهيئة العامة لسلطة الطيران المدنى لسماع بينة خبير منها حول فقدان البلاد حق الإقلاع والهبوط بمطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن. 

 ويواجه وزير المعادن الأسبق بالعهد البائد كمال عبد اللطيف، ومدير شركة الفيحاء القابضة العبيد فضل المولى، الاتهام بالتسبب في فقدان زمن الهبوط والإقلاع بمطار هيثرو الدولي المملوك لشركة الخطوط الجوية السودانية (سودانير).

وقال قاضي محكمة جنايات جرائم الفساد ومخالفات المال العام المعز بابكر الجزولي عثمان، أمس خلال سير الجلسة المحددة آنفاً للنطق الحكم فيها وإسدال ستارها بأنه وحتى تصل لقرارها العادل ووزن البينة في القضية قررت ضرورة سماع بينة خبير من الطيران المدنى حول ملابسات اتهام الدعوى الأساسي المتعلق بفقدان خط الإقلاع والهبوط بهيثرو، ونبهت المحكمة إلى أن قرارها حول ذلك يستند إلى نص المادتين (162) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة ١٩٩١م، و(30) من قانون الإثبات السوداني لسنة 1994م، ولفتت المحكمة إلى ضرورة إعلان الهيئة العامة لسلطة الطيران المدني، وذلك حتى لانتداب خبير منها للمحكمة بشأن الطيران المدني أو مدها المحكمة بتقرير بكل مايتعلق بالتقارير الفنية اللازمة بسودانير وحق الإقلاع والهبوط بشركة الخطوط الجوية السودانية سودانير بمطار هيثرو منذ تاريخ منح هذا الحق للشركة_لاسيما وأن الهيئة منوط بها كل مايتعلق بالطيران بالبلاد، فضلاً عن مدها كذلك بالمعلومات المتعلقة بمسألة خصخصة شركة سودانير آنذاك وملابسات الواقعة محل القضية. 

فيما حدَّدت المحكمة جلسة أخرى لموالاة السير في إجراءات القضية وسماع بينة خبير سلطة الطيران المدني. 

الجدير بالذكر أن المحكمة سبق وأن حجزت ملف القضية للحكم فيها بعد سماع المحقق ومفوَّض الشاكي من سودانير وعدد من شهود الاتهام فضلاً عن استجوابها المتهمين وتوجيه التهمة لهما على ذمة القضية وسمعت شهود دفاعهما واستلمت مرافعاتهما الختامية والاتهام – إلا أنها ومراجعة الملف قررت سماع بينة خبير الطيران المدني لوصولها للقرار العادل فيها. 

الخرطوم- محمد موسى 
صحيفة الصيحة