سياسية

الكتلة الديمقراطية تجدد رفضها للإطاري وتحمل المكونيين (المدني – العسكري) فشل الحوار


أكدت الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية عدم تسلمها دعوة للمشاركة في الاجتماعات الخاصة بالعملية السياسية النهائية التي دعت لها الالية الثلاثية وكشفت في الوقت ذاته أن الآلية قدمت الدعوة لبعض التنظيمات الاعضاء في الكتلة الديمقراطية والتي ضمت حركة العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان والحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل والمجلس الاعلى لنظارات البجا و العموديات المستقلة، ونوهت الى أن قوى الاتفاق الاطاري اتفقت في تلك الاجتماعات على عدم تغيير قائمة الاطراف المشاركة في العملية السياسية بجانب مواقيتها وجددت الناطق باسم الكتلة عاليا أبونا في تعميم صحفي رفضهم للاتفاق الاطاري وأعلنت عدم مشاركتهم في اي فعاليات يتم تنظيمها على اساسه، وحمّلت الموقعين عليه من المدنيين والمكون العسكري مسئولية فشل الانتقال المدني والديمقراطي وأرجعت عدم مشاركتها في تلك الاجتماعات بسبب عدم الاتفاق على الاطراف المشاركة و آلية اتخاذ القرار وعلى الاسس والمرجعيات التي تستند اليها عملية الحوار ، وجددت الكتلة الديمقراطية تمسكها بالحوار الشامل الذي لا يستثني الا المؤتمر الوطني وشددت على ضرورة إجراء عملية حوارية متكافئة لا غلبة فيها لطرف على اخر، بتمثيل منصف والية عادلة لاتخاذ القرار تستند الى مرجعيات متوافق عليها بين الاطراف؛ واعتبرت أن العملية السياسية تمثل عودة لذات الشراكة القديمة بين بعض المكونات المدنية وبعض اعضاء المكون العسكري بقاعدة اضيق، ووصفتها بالصفقة خاسرة لتقاسم السلطة وقطعت بأنها لن تحقق الانتقال المدني والتحول الديمقراطي المنشود.

الخرطوم- شذى الشيخ
صحيفة الجريدة