رأي ومقالات

🔴 يبدو أن البرهان المكار قد أطلق يد الجيش للحسم العسكري


ولضح من كلام الفريق ياسر العطا أن كلامه يمثل رأي مؤسسة الجيش وأنه يتكلم ويعمل تحت إمرة القائد العام. ولقد ذكز ذلك بوضوح كامل.

ياسر العطا قال البرهان سلمنا “القوة المميتة” وكذلك “القوى الخفية” ولدينا من الخطط والإمكانيات ما يكفي لتحقيق الأهداف العملياتية الموضوعة. وكذلك أكد الأخبار التي تكلمت عن استلام الجيش لأسلحة جديدة واستخدامها في الأيام السابقة.

يبدو أن البرهان المكار قد أطلق يد الجيش للحسم العسكري ثم ذهب إلى جيبوتي ليتكلم عن السلام وإيقاف الحرب.

كنت قد تجرأت قبل يومين وقلت إن نسف كبري شمبات هدفه قطع قوات المليشيا عن دارفور وحبسها والقضاء عليها في الخرطوم. كان ذلك مجرد حدس وتخمين. ولكن كلام ياسر العطا عن الاستعداد للزحف من كل الاتجاهات يدعم هذا التحليل، وكذلك ظهور الأسلحة الجديدة التي ضربت ارتكازات المليشيا في عدد من المواقع. بالتأكيد هذه الأسلحة لم تصل فجأة وكان مخططاً لها ولا شيء يحدث صدفة. يبدو أن نسف جسر شبمات هو جزء من خطة القضاء على قوات المليشيا وليس فقط قطع الإمداد عنها.

لا نحتاج إلى الإشارة لدلالة خروج ياسر العطا من المهندسين إلى وادي سيدنا، ففكرة أن الطريق بين وادي سيدنا والمهندسين أصبح سالكاً أصبحت فكرة عادية.

حليم عباس