رأي ومقالات

أم وضاح: ياجيشنا العظيم يازينة رجال الارض


أخر مرة بكيت فيها بحرقة ووجع وشعرت أن ظهري مكسور وثقتي في نفسي تهتز والكون أصبح حولي جامدا بلاروح ولاملامح كانت اللحظة التي توفت فيها أمي قبل عامين من الآن …وكنت قد شربت من ذات الكاس قبل خمسة سنوات ورفيق دربي ينتقل للرفيق الأعلى.. لتتكرر ذات اللحظة وذات الصدمة بالكربون والجنجويد يستبيحون مدني الجمال قلب السودان الأخضر…

أنهياري لم يكن سببه أننا فقدنا مدينة أو لأننا خسرنا معركة والحرب كر وفر كما حدث في كل حروب التاريخ ومعارك الخرطوم الضارية علمتنا ذلك وصباح السبت الذي غدرت فيه المليشيا بالآمنين في بيوتهم شهدنا فيه كيف أستطاع جيشنا أن يمتص الصدمة الأولى ويقلب الطاولة في وجه حميدتي الخائن ..كيف أستطاع خمسة وثلاثون بطلاً مواجهة أرتال الجنود والتاتشرات أمام القيادة العامة

هاهي البشاير تتوالي من نصر لأخر وبنادق الرجال تسحق ألجنجويد المرتزقة الذين أرادوا تشكيل واقع ديموغرافي جديد تدعمهم وتدفعهم إليه قوي الشر التي أدمنت تفكيك الشعوب وصناعة الصراع الدامي فيها..

نعم مر عام طويل علينا لم نستعجل فيه النصر لأن المؤامرة كبيرة وخيوطها متشابكة وأدواتها متعددة ورؤية القيادةالعسكرية كانت فاحصة أكثر منا جميعاً وتعاملت مع الحرب كا يجب ان يكون

نعم أبتلينا بعملاء ذاقوا دولارات الدم والعار لكن شعبنا لازال ملئياً بالشرفاء يرفد جيش بلاده بالابطال الذين يقاتلون والرايش يملأ اجسادهم والذخيرة تعزف فوق رؤوسهم لحن الموت .
يا شعبنا العظيم الحقيقة الأكيدة أنه لدينا جيش باسل ضباطه وعساكره يأكلو النار والنصر قريب .

…ياشعبنا العظيم لدينا هئية عمليات أسود حارة وصقور جو (يخمشو ) العدو قبل أن ترمش عينه..
..ياشعبنا العظيم لدينا شباب توشحوا بالفداء أسمهم العمليات الخاصة جعلوا البيوت المغتصبة للمليشيا مقابر لهم

..
ياشعبنا العظيم ليس لدينا حل ولاخيار غير أن ندعم ونساند قواتنا المسلحة نناصحها ولانخونها نقسو عليها ولأنكرهها هي كالاب والأم الذي تأتي إلى الدنيا تحمل أسمهما شرفها شرفك وعزهما عزك تموت وتحيا وانت تحمل أسمهما ..

والله إن النصر قريب ، والمليشيا إلى زوال حتى وإن أشترت بمالها المسروق الجبناء والعملاء (وقوادي)السياسة (ومومساتها)
أبشروا إن نصر الله قريب !!
كلمة عزيزة
بالله عليكم أمنحوني وصفا يليق بالذين يتهمون الجيش أنه يسرق بيوت المواطنين في ام درمان القديمة أعطوني أوسخ وصف يليق بمن يتهمونه بنبش الضرائح وهم الذين صمتوا عن ادانة المليشيا التي انتهكت غرف نوم أبائهم ..

شوفوا يا (وسخ الارض) شعبنا شاهد بعينه من الذي سرقه وأعتدي عليه أما انتم فقد غابت نجوم سعدكم ..السودان لن يكون فيه مكان لإمامة ولا زعامة ولاسيدي نور. وسيدي (ضلم) .
..
كلمة اعز
نصر الله جيشنا وهزم مليشيا الغدر والخيانة .

أم وضاح